هذا ما حققه الجيش بريف حماة في طريقه إلى أبو الظهور

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

تواصل قوات الجيش العربي السوري والقوات الرديفة تقدمها في ريف حماه الشمالي الشرقي، على أكثر من محور، مشتبكة مع عناصر تنظيم “جبهة النصرة” والفصائل المرتبطة بها، وسط استهداف جوي ومدفعي طال تجمعات وتحركات التنظيم في المنطقة.

وأكد مصدر ميداني لتلفزيون الخبر “سيطرة الجيش العربي السوري والقوات الحليفة على قريتي الحسناوي وأبو الغر شمال بلدة السعن، وقرية سرحا قبلية شمال شرق البلدة، بعد معارك مع “جبهة النصرة” أوقعت قتلى وجرحى في صفوفها”.

وأضاف المصدر أن “اشتباكات عنيفة ما زالت تجري على تخوم قرية أم صهريج غرب قرية الحسناوي”.

وأشار المصدر إلى أن “الجيش العربي السوري نفذ عملية خاطفة وسريعة ضد “جبهة النصرة” انطلاقاً من مواقعه في بلدة الحمراء، وسيطر على قريتي الربيعة والجميلة، وتلتي محصر والبنات”، مبيناً أن “تل محصر يعتبر من التلال الاستراتيجية في المنطقة كونه يشرف على قرى مويلح صوارنة وقصر الشاوي وأبو هلال”.

وأوضح المصدر أن “الجيش العربي السوري بسط سيطرته على قرية دوما، غرب قرية الربيعة، انطلاقا من مواقعه في سماقية والحويجة وقصر ابو سمرة، ولايزال محيط القرية باتجاه قريتي الحزم وعرفة يشهد مواجهات عنيفة”.

وفي سياقٍ متصل، اعترفت تنسيقيات المسحلين المقربة من “جبهة النصرة” بمقتل مسؤول “قوات النخبة” بقاطع الدانا في “الجبهة” المدعو “أبو عثمان اشداء”، بنيران الجيش العربي السوري في عملياته في المنطقة، إضافة لمقتل 11 مسلحا آخراً”.

تجدر الإشارة إلى أن الجيش العربي السوري كان أطلق معاركه في ريف حماه الشمالي الشرقي قبل نحو ثلاثة أسابيع، بهدف الوصول الى مطار أبو الظهور العسكري وبلدته جنوب شرق إدلب، وتأمين طريق حماه – حلب من أي هجوم تقوم به “جبهة النصرة” والفصائل المرتبطة بها في المستقبل، واستطاع ان يبسط سيطرته على اكثر من 15 قرية وبلدة.

فراس عمورة – تلفزيون الخبر

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.