الدواعش الأجانب فروا من الرّقة قبل تحريرها!

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أقر ​التحالف الدولي​ الذي تقوده ​الولايات المتحدة​، بإمكانية أن يكون مقاتلون أجانب قد تمكنوا من الهرب وسط المدنيين من مدينة ​الرقة​ السورية قبيل تحريرها من داعش. وكانت قوات ​سوريا​ الديموقراطية المدعومة من التحالف أعلنت أنه تم إجلاء نحو 3 آلاف مدني من المدينة في 14 تشرين الأول بموجب اتفاق تم التوصل اليه بين المجلس المدني في الرقة وعناصر داعش، قبيل أيام من إعلان تحرير المدينة.
وقد أعلن التحالف حينها انه “مُصّر جدا” على عدم السماح للمقاتلين الأجانب في داعش بمغادرة الرقة، لكن شبكة “بي بي سي” البريطانية ذكرت أن المئات من مقاتلي التنظيم، بينهم أجانب، غادروا الرقة بأسلحتهم وذخائرهم في قافلة ضخمة في 12 تشرين الأول.
وكشف الكولونيل رايان ديلون الناطق باسم التحالف للصحافيين “من بين 3500 مدني خرجوا من الرقة في ذلك الوقت، هناك أقل من 300 شخص تم فحصهم وتعريفهم كمقاتلين محتملين ل​تنظيم داعش​”، مضيفا أنه “خلال عملية الفحص، تم التعرف على أربعة مقاتلين أجانب اعتقلتهم قوات سوريا الديموقراطية”.
وأشار ديلون إلى أن التحالف اتفق مع هذه القوات على التحقق من صور وبصمات كل الرجال في سن القتال، لمنع المسلحين المعروفين من الهرب، لكنه أوضح “لا يمكنني التأكيد بنسبة 100 بالمئة، أنه تم التعرف على كل جهادي خرج من الرقة”، لافتا الى أن “احتمال أن يكون بعض هؤلاء المقاتلين قد تمكنوا من التسلل كمدنيين أو كمقاتلين محليين أمر وارد”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.