كيف تستغل الولايات المتحدة اتفاق “أوبك” لخفض إنتاج النفط ؟

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

لم تهدر المصافي الآسيوية وقتا بعد تمديد تخفيضات الإنتاج حتى نهاية 2018 وطلبت مزيدا من النفط من الكاريبي وخليج المكسيك، في خطوة ستقود لأن تفقد “أوبك” وروسيا حصة في السوق.

وتخفيضات الإنتاج، التي تهدف لتقليص المعروض ودعم الأسعار مطبقة منذ كانون الثاني، وكان من المقرر أن ينتهي العمل بها في آذار 2018، ولكن منظمة “أوبك” بالتعاون مع منتجين من خارجها اتفقت الخميس الماضي على تمديد التخفيضات حتى نهاية 2018.

ورغم ذلك، تظل إمدادات الخام وفيرة. وحتى قبل الإعلان عن تمديد التخفيضات الخميس بدأت المصافي في آسيا، وهي أكبر منطقة مستهلكة في العالم، تستفسر عن شحنات نفط من خليج المكسيك ومنطقة الكاريبي بشكل عام، لاسيما من الولايات المتحدة والمكسيك وفنزويلا وكولومبيا بحسب شركات شحن.

وقال سمسار متخصص في شحنات النفط لمسافات طويلة “كانت ثمة استفسارات من آسيا عن ناقلات نفط من خليج المكسيك والكاريبي. الآن بعد أن علمنا بأن تخفيضات أوبك سوف تمدد فإن الاستفسارات سيتم تحويلها لطلبيات”. ورفض السمسار نشر اسمه لأنه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام.

وكانت المشكلة الأكبر لأوبك وروسيا مع خفض الإنتاج أنها قادت لزيادة إنتاج الولايات المتحدة ونمو حصتها في السوق.

وأظهرت بيانات شحن أن شحنات النفط من خليج المكسيك والكاريبي للعملاء في آسيا من الصين واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وسنغافورة ارتفعت من نصف مليون برميل يوميا في كانون الثاني، حين بدأ تطبيق تخفيضات “أوبك” إلى أكثر من 1.2 مليون برميل يوميا في تشرين الثاني وكانون الأول.

وجاءت أكبر زيادة للصادرات لآسيا من الولايات المتحدة حيث ارتفع الإنتاج بفضل النفط الصخري. وتفيد بيانات حكومية أمريكية بأن الإنتاج الأمريكي سجل مستوى قياسيا عند 9.68 مليون برميل الأسبوع الماضي.

ويقول مات ستانلي من فرايت انفستور سيرفسيز لتجارة الوقود في دبي “الفائز الحقيقي (من التخفيضات) هم المنتجون الأمريكيون”.

وتتوقع شركة “رايستاد انرغي” للاستشارات أن يقل إنتاج الولايات المتحدة إلى 9.9 مليون برميل يوميا هذا العام، ليقترب من مستوى روسيا والسعودية أكبر منتجين على مستوى العالم.

المصدر  روسيا اليوم

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.