المقداد: التواطؤ على سوريا ساعد ترامب بقراره

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أكد الدكتور فيصل المقداد، نائب وزير الخارجية والمغتربين، أنَّ تواطؤ الأنظمة الخليجية مع “إسرائيل” وتآمرها على القضية الفلسطينية ومحاولاتها إضعاف سوريا شجع الإدارة الأمريكية الحالية على اتخاذ قرار نقل سفارتها لدى كيان الاحتلال إلى القدس.
وقال المقداد في تصريح صحفي على هامش إطلاق عدد جديد من مجلة مرايا عن الإمام الراحل الخميني، إنَّ “تواطؤ الأنظمة الخليجية مع الاحتلال الإسرائيلي وتآمرها على القضية الفلسطينية ومحاولات إضعاف سوريا من خلال تسليط الإرهابيين وجلبهم من كل انحاء العالم، إضافة إلى سعي العديد من الدول لإقامة علاقات مع كيان الاحتلال ساعد الإدارة الأمريكية في إعلانها قرارها هذا”.

وأوضح أنّ قرار الإدارة الأمريكية لم يكن مفاجئاً وأنها استغلت الوضع القائم في المنطقة لإعلان هذا القرار، مشيراً إلى أنّ الإدارات الأمريكية المتعاقبة كان لديها نوايا مبيتة بهذا الشأن إلا أنّ الوضع القائم ساعد الإدارة الحالية في هذا الأمر.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.