هآرتس: ترامب وقف على قبر عملية السلام متفاخراً بأنه هو الوحيد الذي قد تجرأ على الإعلان عن وفاتها

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

قال تسفي برئيل محلل الشؤون العربية في صحيفة “هآرتس” العبرية، أنه لا داعي للتأثر أكثر من اللزوم بالتهديدات والتحذيرات التي تشنها الدول العربية، الفلسطينيون، والدول الأوروبية،لأنه لم تكن عملية السلام يوماً مرتبطة بمكانة القدس ولن ترتبط بها. 

في حال كانت هناك حكومة “إسرائيلية” توافق على إدارة المفاوضات مع الفلسطينيين، والانسحاب من الأراضي، وترسيم الحدود وتقسيم القدس، عندها لن يفشل اعتراف ترامب.

 كما أثبتت “إسرائيل”، لا سيما فيما يتعلق بالقدس فهي مستعدة للتنازل عن مناطق مكتظة بالعرب وبناء بلدة منفردة لهم.

 

وبحسب برئيل، يعني الاعتراف بالقدس تحطيم الوهم الرسمي الذي يشير إلى أنه إذا اتُفِق على حل القضايا الجوهرية مع الفلسطينيين فقط، من ضمنها حقّ العودة للاجئين، وترسيم الحدود، ومكانة المستوطنات، وتقسيم القدس – عندها سينتهي الصراع.

وختم برئيل، أن ترامب لم يقتل أمس عملية السلام، لقد وقف على قبر عملية السلام متفاخرا بأنه هو الوحيد الذي قد تجرأ على الإعلان عن وفاتها، عبر الاعتراف بالقدس، في حين أن سابقيه “تسلّوا” بمحاولة إنعاش عملية اسلام. على الأقل لدينا الآن “عاصمة” وللفلسطينيين لا توجد.

 

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.