الخارجية السورية: دي ميستورا لم يقم بدور متوازن ونزيه

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

قال نائب وزير الخارجية السوري الدكتور فيصل المقداد، خلال لقاء حواري وفكري أقامته منظمة اتحاد شبيبة الثورة في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق، إنَّ دستور الجمهورية العربية السورية لا يمكن أن يصاغ إلا على الأرض السورية ويجب احترام الدستور السوري القائم والذي يعد من أحدث الدساتير في العالم ولا يمكن التخلي عن أحكام الدستور، موضحاً أنَّه إذا كان هناك من ملاحظات حوله يمكن مناقشتها أو تعديلها وفق ما نصت عليه المادة الخمسون بعد المئة من الدستور وبموافقة السوريين.

وبيَّن المقداد أنَّ مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا، لم يقم بدور متوازن ونزيه وجدي لحل الازمة في سورية لأنه كان منحازا لمصلحة من يملي عليه من دول غربية وخليجية، وأضاف المقداد أنَّ ما يتم تداوله في وسائل الإعلام عن تردد الأمم المتحدة في المشاركة بمؤتمر سوتشي للحوار الوطني السوري المزمع عقده أواخر الشهر الجاري، أوضح المقداد أنَّ هذا الأمر ليس مفاجئا للحكومة السورية لأن دي ميستورا ومن يدعمه ليسوا جادين بإيجاد حل سياسي يخدم الشعب السوري، وأشار المقداد إلى أنَّ “معارضة الرياض” لا تمثل الشعب السوري إنما تعمل لمصلحة من شغلها ومولها واشتراها وروج لها.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.