اللواء ابراهيم: الأزمة بين برّي و عون “سياسية” .. ولا أحد يقبل بالتوطين

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

نفى المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم ان يكون قد انسحب من الوساطة بين الرئيسين ميشال عون ونبيه بري، مشيراً الى ان “اسباب الازمة سياسية وليست تقنية.”

وأكد أنه ليس مرشحا للانتخابات النيابية.

وبالنسبة للاحصاءات التي نشرت أخيراً وتناولت اعداد اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان، قال “انا أشكك فيها، وقيل لي أن ثمة اماكن لم يتمكنوا من الدخول اليها لاحصائها”. اما عن اعداد النازحين السوريين قال “ان ذروة عددهم بلغت مليونا و700 الف نازح، والمسجلون رسمياً هم في حدود المليون. اما المجموع الحقيقي الآن فهو مليون و500 الف نازح سوري”.

واضاف “ما في حدا بلبنان قابل بالتوطين، فالاجماع اللبناني على رفضه هو الضمان لعدم تحقيقه”.

وعن التحذير الجديد الصادر عن السلطات الاميركية إلى مواطنيها بتجنب الزيارة والتجوال في مناطق لبنانية، أكد ابراهيم أن ابعاده سياسية، والوضع الامني في لبنان هو افضل من الوضع الامني في الولايات المتحدة الاميركية.

واشار الى أن لا معلومات لديه عن مصير المطرانين المختطفين في سوريا وهذه القضية هي قيد المتابعة، “وأنا كنت ميالا الى الاعتقاد انهم قتلوا المطرانين. ولكن اخيراً بدأت أغير رأيي اذ تبين في بعض المناطق التي استرجعتها السلطة السورية وجود اشخاص احياء كان يظن انهم قتلوا”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.