رعد: ما يجمعنا بفنيانوس همّ وطني مقاوم

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

كرّم اتحاد بلديات إقليم التفاح وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس بعد جولة له في الجنوب، وأقام على شرفه مأدبة غداء في مطعم “قطر الندى” في جرجوع بحضور رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد.

وفي كلمة ألقاها بعد الغداء، قال رعد إن “الوزير يوسف فنيانوس يعرف همومنا ويعيشها”، مضيفا “كنا في لقاءات تحدثنا فيها عن حاجات إقليم التفاح ومشاريعه، وأصبح المشهد كاملا أمام الوزير فنيانوس، ونودعك هذا المشهد ويكفينا أنه سيكون في صلب اهتماماتك ورعايتك”.

ولفت الى أن هذه المنطقة حامية لبنان وهي التي فتحت بوابة العبور للمقاومين من أجل مواجهة الاحتلال، وكانت معسكرا للمتدربين الثابتين على نهج مقاومة الاحتلال.

وأشار الى أن هذه المنطقة حظيت بإنماء من الرئيس نبيه بري ومن المؤسسات التي كانت تعمل بتوجيهه وحضيت أيضا برعاية وإهتمام من السيد حسن نصر الله، ورغم هذه الرعاية لا تزال هناك حاجات لا بد من تلبيتها من أجل أن يكون لهذه المنطقة الموقع والدور المنشود الذي يستجيب لتطلعات أهلها وأبنائها.

وأردف “ما يجمعنا بالوزير فنيانوس هي رؤية وطنية جامعة ومشتركة وهم وطني مقاوم”.

من جهته، أكد الوزير فنيانوس أنه إطلع من رئيس الاتحاد ومن رؤوساء البلديات ومن ممثلي حركة أمل وحزب الله على مطلب إعادة تأهيل وصيانة مدخل اقليم التفاح الغربي اي خط سينيق – مغدوشة- صربا- حومين الفوقا- حبوش، مشدداً أن هناك دراسة مكتملة لذلك وسيتم قريبا المباشرة بهذا المشروع الحيوي”.

وأشاد بالتنوع المسيحي – الاسلامي  الذي لمسه في جولته في القرى والبلدات، وتوجه للمسيحيين بالقول إن “المرجعية هنا والمتمثلة بدولة الرئيس نبيه بري وسماحة سيد المقاومة السيد حسن نصرالله بالنسبة هي أكبر غطاء لكي نعمل في قرانا وبلداتنا ونبقى فيها ونعمل على تحسينها الى الافضل دائما”.

وشدّد على “أننا في تيار المردة عابرون للمناطق وعابرون للطوائف، ولذا أجد نفسي مرتاحا في وزارتي لأنني سأرضي كل المناطق وسأعمل لخدمة كل المواطنين وأنا اشعر أنني بين أهلي هنا”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.