بحجة “تخفيف الاتصال مع إيران” .. رئيس البرلمان الأردني يتغيب عن اجتماع طهران الذي طالب بعقده

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

تغيب رئيس مجلس النواب الاردني عاطف طراونه عن المؤتمر البرلماني الاسلامي الذي طالب به، حيث وصل الوفد الاردني لمؤتمر القدس البرلماني الاسلامي بدون الطراونة وبرئاسة نائبه الاول النائب خميس عطية.

ولم يتمكن طراونة من رئاسة الوفد الاردني لهذا المؤتمر في طهران كما كان يأمل شخصيا، وسبق ان اعلن بسبب مستجدات سياسية في الاتجاه الاردني ينطوي على تخفيف الإندفاع نحو علاقات مع ايران.

 واعلن الموقع الرسمي لمجلس النواب الاردني قد اعلن وصول الوفد الاردني بدون الطراونة وبرئاسة نائبه عطية.

واشارت صحيفة “عمون” المحلية إلى ان الطراونة كان قد طالب بعقد مؤتمرات برلمانية اسلامية تضامنا مع القدس.

 واعتبر مراقبون عدم توجه الطراونة لحضور المؤتمر رسالة اردنية سياسية تخفف من الانفتاح على ايران في ظل ترتيبات اردنية سعودية حصلت خلف الكواليس، ويعتبر الطراونة الشخصية الاردنية الوحيدة التي زارت طهران في العامين الماضيين.

وكانت الدعوة من حيث الاصل لنائبه عطية لكنه قرر رئاسة الوفد قبل ان يتراجع بتعليمات رفيعة على الارجح كما قالت مصادر “راي اليوم”، ويتعامل الاردن مع غياب الطراونة عن رئاسة الوفد إلى طهران بصفته رسالة تخص السعودية التي لا تريد اي علاقات رفيعة مع ايران من حلفائها العرب.

وكان الاردن الرسمي قد خفف بصورة عامة من تصدره للمشهد في اطار قضية القدس حيث قال العاهل الملك عبدالله الثاني ان القضية الفلسطينية لا تخص الاردن وفلسطين فقط بل العالم

وكشف مصدر مطلع بان تقليص مستوى تمثيل الاردن في مؤتمر طهران رسالة على المناخ الجديد في التعاطي مع “الوقائع″ في المنطقة.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.