“#لن_يعرض_في_لبنان” ضغط الكتروني لإعادة توجيه البوصلة!

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

“لسنا ضد السينما، ولسنا ضد التلفزيون، ولسنا ضد الانترنت ولسنا ضد السياحة.. لا يخلط أي أحد بين المسائل، بالموضوع الإسرائيلي يفترض وجود إجماع لبناني أن إسرائيل عدو، ويفترض أنه يوجد قرار رسمي لبناني بمقاطعة اسرائيل، والتزام بقرارات جامعة الدول العربية لجهة مقاطعة من تأمر بمقاطعته من شركات داعمة لإسرائيل، فقط التزموا بقراراتكم”. خلاصة قدّمها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في اطلالته الاخيرة حاسماً بذلك محاولات التضليل في موضوع التطبيع مع كيان العدو.

الى ذلك، #لن_يُعرض_في_لبنان، هاشتاغ اطلقه الناشطون على موقع تويتر تصدر المرتبة الاولى، رفضاً لقرار السماح بعرض فيلم “The Post” للمؤلف والمخرج الاميركي “Steven Spielberg”، حيث ترددت معلومات تفيد بمنع الرقابة عرض هذا الفيلم في صالات السينما اللبنانية لأن مخرج الفيلم اسرائيلي الهوية، وكان قد ساهم بالتبرع لإسرائيل بمبلغ مليون دولار خلال العدوان الاسرائيلي على لبنان في العام 2006 وكذلك فإن اسم مخرج الفيلم مدرج على لائحة المقاطعة لدى الأمن العام اللبناني منذ ذلك الحين.

وفي تصريح لوكالة رويترز اعلن الوزير “المشنوق” بأنه لا يرى “مانعاً يحول دون عرض الفيلم لأنه لا علاقة له بلبنان ولا بالصراع مع العدو الإسرائيلي، وذلك بعد اطّلاعه على قرار لجنة مراقبة أشرطة الأفلام المعدّة للعرض التي أوصت بمنعه”.
وانقسمت آراء الناشطين على موقع تويتر، فمنهم من اعتبر ان التطبيع جريمة لا يجب السكوت عنها، وأن السماح بعرض الفيلم يُعتبر طعنة للمقاومة اللبنانية واستهتاراً بدماء شهداء حرب تموز، فيما رأى البعض ان عدم عرضه هو انتكاسة لوجه لبنان الحضاري في العالم وضربةٌ للانفتاح الفكري والثقافي الذي يمتاز به الشعب اللبناني”.

الا ان قرار وزير الداخلية نهاد المشنوق بايجاز عرض الفليم رغم الحملات المطالبة بحظره خيب آمال الكثيرين ّالذين شنوا حملة الكترونية واسعة تعد كخطوة استباقية قبل بدء التحضيرات لتحركات شعبية في الساعات المقبلة.

ومن جهتها، غردت عضو المكتب السياسي في المرده السيدة فيرا يمين قائلةً “لأن الأرض والعرض أرضنا وعرضنا #لن_يعرض_في_لبنان”. واعتبر الصحافي والمحلل السياسي “سالم زهران” ‏ان “‏من يعرض أفلام تمول الصهاينة كمن يزرع عبوة في سيارة، ‏وجبت المقاطعة بالفعل والقول.. ‏وحيّ على خير العمل”.

وغردت الاعلامية سوسن صفا قائلةً: “يطلق اسم سبيلبيرغ اليوم على اكبر ارشيف مرئي يهودي وهو “ارشيف ستيفن سبيلبيرغ للافلام اليهودية” كتكريم له #لن_يعرض_في_لبنان”.
اما الإعلامي “يزبك وهبة” وفي رأي مغاير، اعتبر أن “لبنان بلد الحريات، حرّ من يحضر الفيلم وحرّ من لا يحضره”، للتذكير “ميسي” تبرّع لإسرائيل أيضا ً هل نقاطع مباريات برشلونة؟”.
وقال الناشط عباس زهري: #لن_يعرض_في_لبنان، لكم الشاشات..والارض لنا..، خلال 72 ساعه تحرك شعبي رفضا للتطبيع”.

وغردت الناشطة منى تهيني قائلة: “فيما هاشتاغ #لن_يعرض_في_لبنان يتقدّم ، تقول المعلومات أن الضغط يزيد على “المعنيين الرسميين” في لبنان كي لا يتخذوا قرارا بمنع عرض فيلم “the post”، فهل سينتصر هؤلاء “المعنيون الرسميون” لدماء شهداء حرب تموز ام سيستسلمون لتلك الضغوط؟”.

ومن هذا المنطلق، دعت الجمعية الوطنية لمقاطعة “اسرائيل” والمنظمات الشبابية ولقاء الاحزاب للمشاركة في اللقاء الوطني العام رفضا لمحاولات التطبيع مع العدو الصهيوني في الثقافة والاعلام والفنون والاقتصاد وتشديدا على تطبيق قوانين المقاطعة، في نقابة الصحافة الثلاثاء الساعة 11 قبل الظهر.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.