حقيقة وفاة هيث ليدجر بسبب “الجوكر”… الدور الأسطوري الذي منحه الأوسكار

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

عشر سنوات مرت على رحيل هيث ليدجر، وهو واحد من الممثلين، الذين سيتذكرهم التاريخ والجمهور، من تأديته لدور واحد ومؤثر،

وبخلاف هذا، فإن السر وراء عبقرية هيث ليدجر في تجسيد “الجوكر”، في الجزء الثاني من ثلاثية أفلام “The Dark Knight” من إنتاج عام 2008، هو إضفاء بعدا إنسانيا لها، بل وفلسفيا حول مفهوم الخير والشر في العالم.

ومن سخرية القدر، أن شخصية “الجوكر” منحت هيث ليدجر جائزة أوسكار لأفضل ممثل مساعد، بعد رحيله الصادم في عام 22 يناير/ كانون الثاني عام 2008، عن 29 عاما، بعد إساءته استخدام جرعة من المهدئات الطبية، وهو ما نشر تكهنات وقتها بأن السبب في هذا، هو الضغط النفسي والعصبي الذي كان يتعرض له، من تأثره الشديد من هذه الشخصية السيكوباتية.

ولكن في الفيلم الوثائقي الجديد، من إنتاج شبكة “نتفليكس” الأمريكية، “I Am Heath Ledger”، أو “أنا هيث ليدجر”، نفت شقيقته كيت هذه المزاعم، وأكدت أنها شائعات، وأن تجسيده لـ”الجوكر” كان متعة وتسلية بالنسبة له.

يصنف بأنه من “أبرز أشرار السينما العالمية في التاريخ”.

على الرغم من تقديم ليدجر لعدد من الأدوار من قبله، مثل “Casanova”، و”10 Things I Hate about You”، إلا أن شخصية المهرج الشرير “الجوكر” ستظل قابعة في وجدان المشاهدين، بسبب تجسيده من خلالها المفهوم الشر الخالص، الذي وصف نفسه بأنه “عميل الفوضى”، ويفقد جنونه كلما أتت له فكرة شريرة، مثل “الكلب الذي يركض وراء السيارات كلما مرت من جانبه”، بحسب تعبيره في الفيلم.

وعرض الفيلم، الذي طرح في مايو/ أيار 2017، مقتطفات لتصفح والد ليدجر لمذكراته الخاصة، والتي جاء فيها عن مراحل تحضيره لـ”الجوكر”: “جلست في غرفة أحد فنادق لندن لمدة شهر تقريبا، وأغلقت نفسي بعيدا، وشرعت في كتابة مذكرات صغيرة، وقمت باختبار نبرات أصوات للشخصية لاختيار الأفضل منها، كان من المهم إيجاد صوت مؤثر ومضحك في نفس الوقت إلى حد ما”.

 

 

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.