قلق أممي مما يحدث في عفرين

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أعلن الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان ديوجاريك، أن المنظمة قلقة من العمليات العسكرية في عفرين السورية.

وقال الناطق في إحاطة إعلامية: “أخبرنا زملاؤنا من البعثة الإنسانية عن قلقهم العميق إزاء التقارير التي تفيد بوجود عمليات عسكرية في منطقة عفرين بالقرب من الحدود السورية التركية”.
وأعلن ديوجاريك عن وجود ضحايا بين المدنيين جراء قصف عفرين، وعن 6 آلاف شخص تركوا منازلهم.
وتابع: “خلال الأيام الأخيرة ونتيجة للقصف قتل مدنيون”، مضيفا “وفقا لزملائنا من البعثة الإنسانية، فإن 5 آلاف شخص هربوا إلى القرى القريبة، ونحو ألف غيرهم توجهوا إلى حلب”.
وأعلنت تركيا بدء عملية عسكرية في مدينة عفرين السورية منذ السبت الماضي.
وتستهدف العملية بحسب رئاسة الأركان التركية مواقع “وحدات حماية الشعب الكردية” و “حزب العمال الكردستاني” في عفرين، اللتان تصنفهما تركيا “كيانات إرهابية”.
وتقول أنقرة إن هدفها تسليم المدينة لأصحابها الحقيقيين وإعادة اللاجئين السوريين إلى أراضيهم بعد القضاء على “حزب الاتحاد الديمقراطي” و”حزب العمال الكردستاني”، و”وحدات حماية الشعب الكردي”.
وفي السياق أعلنت الأمم المتحدة أن العملية العسكرية التركية في عفرين تسببت في نزوح نحو 5 آلاف شخص حتى أمس الإثنين 22 كانون الثاني.
المصدر : سبوتنك
إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.