سهيل الحسن إلى الغوطة الشرقية .. فهل يُقفل الملف ؟

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
أكدت مصادر ميدانية سورية أن قوات العميد سهيل الحسن المعروف بـ”النمر”، نُقلت إلى ريف دمشق، لتشارك في المعركة المتوقعة في الغوطة الشرقية.
 
وأشارت المصادر إلى أن معركة الغوطة ستبدأ قريباً، “وذلك في الوقت الضائع الذي فرضته الهدنة في إدلب”.
 
ورأت المصادر أن قوات “النمر” التابعة للحسن، معروفة بإستخدام فائض القوة والكثافة النارية والصاورخية، الأمر الذي قد يجعل مهمتها بالغة الخطورة في الغوطة نظراً إلى وجود عدد كبير من المدنيين في هذه المنطقة.
 
وتعتبر المصادر أن الفصائل المعارضة والإسلامية في إدلب تتميز بأنها تملك عدداً كبيراً من المقاتلين في بقعة جغرافية صغيرة نسبياً، وتالياً فإن العملية العسكرية غير مضمونة النجاح، وقد تكلف دمشق الكثير من الضحايا المدنيين بسبب القصف الذي ستتعرض له.
لبنان 24
إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.