الجعفري: وثائق “ويكيليكس” فضحت سياسات الولايات المتحدة الأميركية المعادية لسوريا

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة، الدكتور بشار الجعفري، أن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا سخرت كل طاقاتها للنيل من سوريا أرضا وشعبا وأن الوظيفة الحقيقية لـ”التحالف الدولي” هي دعم الإرهابيين في سوريا.

وأشار المندوب الجعفري إلى أن المجموعات الإرهابية المسلحة دأبت على استخدام المدنيين دروعا بشرية لافتا إلى أنه خلال العشرين يوما الأخيرة استهدفت دمشق بألف قذيفة. بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”.

وقال الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي بشأن سوريا، اليوم الأربعاء، إن دعم بعض الدول للإرهابيين كلف 137 مليار دولار، مشيرا إلى أن ووثائق “ويكيليكس” فضحت سياسات الولايات المتحدة الأميركية المعادية لسوريا.

وأشار الجعفري إلى أن “المادة الثانية من ميثاق الأمم المتحدة نصت على احترام مبدأ المساواة في السيادة وامتناع الدول عن التهديد باستخدام القوة ضد أي بلد… يحق لنا اليوم التساؤل عما قام به مجلس الأمن من أجل ضمان الأهداف والمقاصد.”

وأعرب المندوب الجعفري عن أسفه لعدم تطرق مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، في الإحاطة التي قدمها أمام مجلس الأمن اليوم إلى وجود احتلال أميركي تركي في سوريا.

وأضاف الجعفري: “إن حكومة بلادي ترحب وتشيد بالدور الروسي وخاصة الرئيس فلاديمير بوتين في عقد مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي والذي يؤكد أن العملية السياسية لا يمكن أن تبدأ أو تستمر إلا بقيادة سوريا”.

وقال: “ملتزمون بما صوت عليه السوريون في مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي ولسنا معنيين بأي لجنة خارجية”.

وأوضح مندوب سوريا أن أميركا بوجودها في سوريا تنتهك القرار 2254 الذي وافقت عليه والذي يؤكد الحفاظ على سيادة واستقلال ووحدة سوريا.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.