نشاط لافت لـ”داعش” تزامناً مع تهديدات واشنطن لسوريا

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

تشهد الأراضي السورية تحركات مفاجئة لتنظيم داعش تتزامن مع تهديدات الولايات المتحدة ودول غربية توجيه ضربات للقوات السورية وسط أنباء عن عمليات نقل لعناصر التنظيم تقوم بها واشنطن.

كشفت وكالة الأنباء السورية، الثلاثاء، أن واشنطن وتحالفها ضد تنظيم “داعش” واصلا تجميع ما تبقى من “فلوله” في المنطقة الشرقية من سوريا بغية إعادة تشكيل ميليشيات مسلحة تحت مسميات جديدة تابعة لها لتنفيذ أجنداتها وأطماعها في سرقة ونهب الثروات السورية.

ونقلت الوكالة السورية للأنباء عن أهالي ريف الحسكة الجنوبي أن “ليلة الاثنين شهدت إنزالا جويا قامت خلاله عدة مروحيات قالوا إنها أميركية بإخلاء عدد من المتزعمين الأجانب في تنظيم “داعش” من منطقة تل الشاير جنوب شرق مدينة الشدادي بنحو 20 كم”.

وأشارت المصادر إلى أن “عملية الإخلاء تمت بمحطة محروقات الشيخ بمنطقة تل الشاير، مبينة أنه قد تم حبك مسرحية لإيهام العالم بأنها تنفذ عملية خاصة ضد التنظيم، حيث افتعل منفذو عملية الإخلاء معركة وهمية تم خلالها تبادل إطلاق النار قبل أن تقوم المروحيات بالمغادرة وبرفقتها 3 قياديين عراقيين مع عائلاتهم من تنظيم داعش إلى جهة مجهولة”.

عملية الإخلاء هذه ليست الأولى وإنما سبق وأن نفذت واشنطن خلال الأشهر الماضية عشرات الإنزالات الجوية نقلت خلالها قياديين أجانب، ففي 28 ديسمبر 2017 قامت مروحيات تابعة للجيش الأميركي بإجلاء عدد من قادة تنظيم “داعش” من محافظة دير الزور إلى محافظة الحسكة، بحسب ما أفادت مصادر محلية سورية.

وسبقتها أيضا عملية إجلاء لعناصر مسلحة في منطقة الميادين قبل بدء العملية العسكرية للجيش السوري فيها، كما عملت القوات الجوية الأميركية على إجلاء قادة وعناصر تابعين لتنظيم “داعش” في أغسطس/ آب 2017 من شمالي محافظة دير الزور السورية.

 

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.