لحود للمنادين بتطبيق النأي بالنفس: إما إنهم هواة لا يفقهون شيئاً و إما متواطئون

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

صدر عن الرئيس السابق إميل لحود، البيان الاتي:
“كثرت في الاونة الاخيرة وتيرة التهديدات الاميركية بشن ضربات صاروخية أميركية ضد سورية بالاستناد على ادعاء مبني على الكذب والافتراء و من دون اي دليل حسي مثبت باستعمال الجيش العربي السوري لمواد كيميائية في حربه ضد الارهاب المدعوم اميركيا والممول من دول بعض دول النفط الخليجية تماما كما سبق لاميركا اتباع نفس الاسلوب بالادعاء الكاذب وتلفيق الملفات المزورة في كل من العراق وليبيا ضاربة عرض الحائط شرعة الامم المتحدة والمجتمع الدولي المنادية باحترام الدول وحقوق الانسان بشكل بات ممجوجا وفاضحا أمام العالم أجمع.
لقد أضحى من الواضح حاجة اميركا اللجوء الى اساليب خسيسة دنيئة، تارة بتزوير الحقائق الدامغة وتارة اخرى بالتهديد بشن ضربات صاروخية ضد الدولة السورية وذلك لتغطية فشل مشروعها الارهابي في سورية، محاولة بذلك منع الجيش العربي السوري من استكمال انتصاراته على أدوات اميركا وإسرائيل في سورية، وذلك باللجوء الى التهديد المباشر بتنفيذ اعتداء جديد على سورية.
لكل من تسوله نفسه الاعتداء على سورية نقول سلوا التاريخ فهو وحده يخبركم بالسيرة الابية لسورية العربية فان سورية، وعلى مر التاريخ قاومت الغزاة الطغاة ولم تنحن رايتها المنتصرة دائما، لان سورية عاشت حرة منذ الازل متمسكة بمبادئها القومية وهويتها العربية ولأن سورية كانت ولم تزل وستبقى حرة عربية.
ان العالم يعيش لحظات تاريخية، فاما الصمود والمواجهة لاهداء أجيالنا معنى العيش بالعزة والكرامة والانتماء العربي الوطني وإما استباحة اميركية غربية أبدية لمستقبل وهوية وانتماء أولادنا واجيالنا العربية.
اننا، إذ نعلن وقوفنا وتضامننا مع سورية العروبة وشعبها وجيشها الباسل وقائدها قلبا وقالبا ايمانا واحتسابا بصمود سورية رغم تآمر شياطين الارض وتكالب معظم دول العالم عليها ولانه لم يبق لنا في المشرق من ملاذ للعروبة والانتماء الا سورية الابية وشعبها الشامخ وجيشها الباسل.
سورية كما كانت منذ بدء التاريخ ستبقى حرة عربية، عزيزة أبية أبد الدهر وحتى ينتهي التاريخ.
من جهة أخرى، سمعنا اصواتا في الداخل اللبناني تنادي بضرورة تطبيق النأي بالنفس اذا ما تعرضت سورية للاعتداء. ان هؤلاء اما انهم هواة لا يفقهون شيئا من الانتماء والسياسة، اما انهم متآمرون متواطئون مع اميركا واسرائيل ضد لبنان وسورية وضد المقاومة وبلا خجل.
ان سماء وبحر وحدود لبنان لن تكون ممرا او مستقرا للتآمر على أي بلد عربي شقيق وخصوصا سورية ولن نسمح لهم بذلك.
ان من يدعي الحرص الزائف على لبنان بمقولة النأي بالنفس انما هدفه تحصيل أصوات انتخابية فئوية طائفية مذهبية لا أكثر. وفي هذا الصدد نقول: من يعتقد ان اجراء انتخابات نيابية شفافة وعادلة في ظل هكذا قانون انتخابي فئوي مذهبي لا وطني فهو واهم لان تباشير التزوير في الانتخابات بدأت عبر تدفق المال السياسي الفاسد والمفسد وصل الى لبنان عبر طائرات خاصة تابعة لاحدى الدول الخليجية هبطت في مطار بيروت الدولي وذلك للمباشرة بشراء الذمم والاصوات وزرع الفتن المذهبية في لبنان من جديد وغدا لناظره قريب”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.