روسيا تكبل يدي “بوينغ” و”البنتاغون”

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

تدرس روسيا مجموعة إجراءات للرد على العقوبات الأميركية الأخيرة منها حظر تصدير قطع غيار مصنوعة من معدن التيتانيوم لشركة “بوينغ” ومحركات الصواريخ الفضائية.

وجاء ذلك ضمن مشروع قانون يدرسه مجلس النواب الروسي “الدوما” في الوقت الراهن للرد على العقوبات الأمريكية، والذي يشمل أيضا حظر استيراد منتجات أمريكية كالتبغ والكحول، ومنع الولايات المتحدة وحلفائها من المشاركة في صفقات خصخصة في روسيا.

وقال رئيس لجنة الموازنة بمجلس الاتحاد الروسي، سيرغي ريابوخين، لوكالة “نوفوستي” الروسية: “من بين المعدات النادرة التي توردها روسيا إلى الولايات المتحدة التيتانيوم، الضروري لسلسلة إنتاج بوينغ”

وتعتبر شركة “فسمبو أفيسما” الروسية أكبر منتج في العالم للتيتانيوم، وهي فريدة من نوعها إذ تنتج سلسلة كاملة تبدأ باستخراج التيتانيوم وتنتهي بإنتاج المنتجات الجاهزة من هذا المعدن.

ووفقا لمصادر رسمية، فإن شركه صناعة الطائرات الأمريكية “بوينغ” تشتري 40% من التيتانيوم اللازم لإنتاج الطائرات من روسيا، فيما يستورد المصنع الأوروبي “إيرباص” 60% من احتياجاته من روسيا.

إضافة للتيتانيوم، فإن لدى روسيا إمكانية تعليق توريد محركات الصواريخ الفضائية من طراز “أر دي 180″، والتي تستخدمها وكالة الفضاء “ناس” وكذلك “البنتاغون”، وتطلق وزارة الدفاع الأمريكية أقمارها العسكرية إلى الفضاء بواسطتها، بحسب ما قاله ريابوخين.

ومن المقرر مناقشة مشروع القانون في مجلس الدوما بمشاركة ممثلين عن جميع الكتل البرلمانية، والعمل مرة أخرى مع الخبراء والحكومة الروسية، ومن ثم النظر فيه في اجتماع مجلس النواب الروسي القادم.

المصدر : روسيا اليوم

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.