لماذا لم يتطرق الملك السعودي إلى “سوريا” في كلمته الافتتاحية ؟؟

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

خلال كلمته الافتتاحية لاجتماع القمة العربية في الظهران، استعرض العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أهم قضايا العالم العربي، دون أن يعرّج بالمطلق على الأزمة السورية.

وتساءل المراقبون عن دلالات هذا الموقف المفاجئ، وعمّا إذا كان يؤشر إلى توجه السعودية نحو النأي بالنفس عن أزمة سوريا، بعد فشلها المتكرر في فرض أجندتها وشروطها، وخسارة معظم أوراقها وأدواتها على الساحة السورية.

ويرى بعضهم أن النتائج العسكرية والسياسية المتواضعة التي حققتها الضربة الثلاثية على سوريا، ربما أفقدت الرياض الأمل في آخر رهان لها على تغيير المعادلة السورية عبر التدخل العسكري الغربي.

ومما عزز الانطباع بوجود عقدة ما في الموقف السعودي تجاه سوريا، هو أن بقية الزعماء العرب والمشاركين في اجتماع الظهران لم يهملوا سوريا، وأكدوا على ضرورة تفعيل جهود التسوية السياسية هناك، إضافة إلى تقديم المساعدات الإنسانية لتخفيف معاناة الشعب السوري في محنته.

المصدر: وكالات

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.