الكونغرس بصدد تفويض الرئيس الأمريكي قتال الإرهابيين دون العودة إلى المشرعين

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أعلن مشرعون أمريكيون عن طرح تشريع يمنح الرئيس صلاحية إجراء العمليات العسكرية ضد التنظيمات الإرهابية في العراق وسوريا ومناطق أخرى، دون استخدام القوة ضد الدول.

واقترحت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ بقيادة رئيس لجنة العلاقات الخارجية الجمهوري بوب كوركر، وعضو اللجنة الديمقراطي تيم كين، تشريع “تفويض استخدام القوة العسكرية” الذي يجيز استخدام “كل القوة اللازمة والمناسبة” ضد تنظيم القاعدة وحركة طالبان وداعش والقوى المرتبطة بها.

ولا يجيز التشريع المقترح استخدام القوة العسكرية ضد أي دولة، كما لا يحدد موعدا لنهاية العمل العسكري رغم أنه يقترح مراجعة الكونغرس كل أربع سنوات.

وقال كوركر إنه يتوقع أن تناقش لجنة العلاقات الخارجية التفويض الجديد وربما تصوت عليه الأسبوع القادم على أقرب تقدير.

ولم يتضح حتى الآن ما إذا كان مجلس النواب سيتناول هذا التشريع الذي يتعين ليصبح قانونا، أن يوافق عليه مجلسا الشيوخ والنواب قبل أن يقره الرئيس دونالد ترامب.

ويعارض مساعدو ترامب الدعوات في الكونغرس لإصدار تفويض جديد بشأن استخدام القوة العسكرية، علما بأنه سيلزم الرئيس بالرجوع إلى الكونغرس بشأن أي عمليات عسكرية جديدة ويسمح للمشرعين بالتصويت على دعمها أو رفضها.

وبموجب الدستور الأمريكي فإن الكونغرس، وليس الرئيس، هو من يملك الحق في التفويض بالحرب.

لكن الرؤساء السابقين سواء كانوا جمهورين أو ديمقراطيين، استغلوا “تفويض استخدام القوة العسكرية” الصادر عام 2001 في حملات ضد القاعدة والجماعات التابعة لها، وتفويضا آخر صدر في 2002 في الحرب في العراق، من أجل تبرير خوض صراعات كثيرة منذ ذلك الحين.

المصدر: رويترز

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.