واشنطن لا تعتزم إلغاء الاتفاق النووي مع إيران بل تريد صياغة وثيقة إضافية إليه

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة لا تعتزم إعادة النظر بالصفقة مع إيران أو إلغاءها بل تريد صياغة وثيقة إضافية إليها.

وأعلن مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الأمن الدولي وعدم الانتشار، كريستوفير فورد، أن الولايات المتحدة لا تعتزم إعادة النظر في الصفقة النووية مع إيران، مشيرا إلى أن واشنطن تعول على تكملة الاتفاقية بوثيقة إضافية.

وقال فورد خلال مؤتمر صحفي: “الولايات المتحدة لا تعتزم إجراء مباحثات حول خطة العمل المشتركة أو تغيير شروطها، نحن نبحث عن اتفاقية إضافية تنص على مجموعة من قيود القواعد الإضافية”.

وكان أمین المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، قد أكد في وقت سابق من اليوم الأربعاء، أن أي توافق بین أوروبا وأميركا حول مستقبل الاتفاق النووي ومستقبل برنامج إیران النووی للفترة المحددة في الاتفاق النووي، یعتبر بالنسبة لنا لا اعتبار له وعدیم القیمة.

كما وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاتفاق النووي مع إيران بالكارثي، مشيرا، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس الثلاثاء، إلى أن إيران ستواجه مشاكل كبيرة في حال إعادة إطلاق برنامجها النووي.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.