لقاء بين رئيسي الكوريتين.. وهذا ما جرى

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

بدأ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن قمتهما التاريخية بمصافحة رمزية على الخط العسكري الفاصل بين الكوريتين.

 وفي بداية القمة، قال الرئيس الكوري الجنوبي لنظيره الكوري الشمالي إنه يأمل في التوصل إلى “اتفاق جريء” بينهما.

وأضاف مون جاي-إن: “آمل في أن نُجري محادثات صريحة، وأن نتوصل إلى اتفاق جريء، من أجل أن نُقدّم للشعب الكوري برمته وللناس الذين يريدون السلام، هدية كبيرة”.

وأشاد الزعيم الكوري الشمالي ببداية عهد جديد للسلام. وعلى سجلّ الزوار داخل بيت السلام في قرية بانمونغوم الحدودية في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين، كتب كيم “تاريخ جديد يبدأ الان”.

وقال كيم في مستهل القمة: “لقد جئت إلى هنا مصمما على إعطاء إشارة انطلاق، على عتبة تاريخ جديد”، متعهدا التحلي بـ”الصراحة والجدية والصدق”.

وعبر زعيم كوريا الشمالية الحدود إلى كوريا الجنوبية للمرة الأولى حيث كان في استقباله الرئيس الكوري الجنوبي قبل القمة التي ستكون الأولى منذ أكثر من عشر سنوات

وتصافحا بالأيدي ثم عبرا الحدود إلى كوريا الشمالية لفترة وجيزة في لفتة رمزية ثم عادا إلى كوريا الجنوبية.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.