الوداع الأخير للشهيد حنا لحود

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

ودعت بلدة زوق مصبح، بعد ظهر اليوم، شهيد الصليب الأحمر الدولي حنا لحود في مأتم مهيب، ترأسه النائب البطريركي العام على نيابة صربا المطران بولس روحانا وعاونه راعي أبرشية صيدا للموارنة المطران مارون عمار، راعي أبرشية بعلبك للموارنة المطران سمعان عطالله ولفيف من الكهنة.

بعد الإنجيل المقدس ألقى المطران روحانا عظة، نقل فيها تعازي البطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي للعائلة والأصدقاء، وتوقف فيها عند “دعوة ورسالة الشهيد لحود الذي قضى في مدينة تعز اليمنية، أثناء تأديته الواجب الإنساني”، مشيدا ب”الخصال والصفات الحميدة، التي كان يتمتع بها الراحل، الذي كان شاهدا حيا في تونس والجزائر والعراق وغينيا وموريتانيا واليمن للمبادئ الإنسانية، التي يقوم عليها الصليب الأحمر”.

وبعد انتهاء المراسم، وقبل توجه العائلة إلى مسقط رأس الشهيد في بريح، ألقى مارك نحاس كلمة باسم “أصدقاء حنا لحود”، وألقى كلمة اللجنة الدولية للصليب الأحمر روبير مارديني، وكلمة العائلة ألقاها شقيقه فؤاد، ونوهت الكلمات بـ”صفات حنا لحود الذي كان بطل الإنسانية والملتزم بقضاياها، وأن حياته كانت كلها اندفاعا وخدمة وتفانيا، وأنه يمثل صلابة الأرز وعنفوان الجبل ووجه لبنان الرسالة، وكان الشاب الطموح والجدي، الثابت والمملوء فرحا”.

وقدم وزير الاقتصاد رائد خوري باسم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وسام الاستحقاق الرئاسي الفضي للشهيد لحود “تقديرا لشهادته لأجل لبنان والإنسانية جمعاء”، كذلك قدم مدير العمليات في الشرق الأوسط في اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ميدالية الشرف من قبل اللجنة “تقديرا للجهود الكبيرة في الأعمال الإنسانية”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.