حسون: من يتنازل عن الأقصى والقدس سيتنازل عن مكة

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

رأى المفتي العام لجمهورية سوريا أحمد بدر الدين حسون، “أننا اليوم نقف أمام منعطف خطر، فالأنظمة الخليجية منحت الوظائف والجنسية للفلسطينيين لينسوا قضيتهم”، لافتا إلى أنه “من يتنازل عن المسجد الأقصى والقدس المحتلة سيتنازل عن مكة المكرمة”.

وأكد حسون أن سوريا آثرت احتضان المقاومة ولو دفعت لقاء ذلك أثمانا باهظة.

وأوضح المفتي في كلمة له خلال مؤتمر الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة في بيروت، اليوم، في الذكرى ال70 لنكبة فلسطين، أن “سوريا دعمت على الدوام المقاومة ولو تخلت عن ذلك مثلما يراد منها لأصبحت من الدول الرائدة اقتصاديا الأمر الذي يستدعي من العالمين الإسلامي والعربي أن يستيقظا ويدركا حقيقة المخططات المعدة ضدهما”.

ولفت المفتي إلى أن: “110 دول تآمرت على سوريا لتدميرها وإن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة عليها تهدف إلى الحفاظ على أدواتها من التنظيمات الإرهابية المندحرة تحت ضربات بواسل الجيش العربي السوري الذين سيتابعون مهمتهم حتى دحر آخر إرهابي من أرض سوريا”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.