القوات تعارض الفرزلي و ترشح نصار

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

بدأت المشاورات حول المرحلة الجديدة بعد الانتخابات النيابية تسلك خطوات جدية بعد اللقاءات بين قادة الكتل الرئيسة. وأخذت هذه المشاورات ترسم المواقف من الاستحقاقات التي تلي الانتخابات وتفرز المواقف من بعضها بعضاً، بدءاً بانتخاب رئيس البرلمان نبيه بري لولاية جديدة، في ظل اتجاه إلى نوع من الإجماع عليه بعد لقائه الذي وصفه بـ “الممتاز” مع رئيس الجمهورية ميشال عون، الذي تسرّب عنه أنه ماضٍ في التعاون مع رئيس المجلس، وبعد إعلان عضو “تكتل لبنان القوي” النائب شامل روكز أن التكتل سيؤيد بري لرئاسة البرلمان، والنائب إيلي الفرزلي نائباً له.

والكتل النيابية الرئيسة المعارضة لانتخاب الفرزلي ستتكون من “المستقبل”، “القوات اللبنانية”، “اللقاء النيابي الديموقراطي” و”الكتائب”، إضافة إلى عدد من النواب المستقلين، فيما افادت المعلومات أن “القوات” باشرت منذ ليل أول من أمس، اتصالات من أجل حصد الدعم لترشيح عضو كتلتها النائب الجديد عن الشوف – عاليه أنيس نصّار.

وكان “اللقاء الديموقراطي” في اجتماعه قبل يومين قرر عدم التصويت للفرزلي نظراً إلى التباعد السياسي بين الحزب “التقدمي الاشتراكي” وبين “التيار الوطني الحر” اثناء الحملات الانتخابية.

وقالت مصادر “القوات” إن نصار فاز بالنيابة عن قضاء عاليه بالتحالف مع “الاشتراكي”، وبالتالي لا ينتظر أن تعارض قيادته هذا الترشيح، والاتصالات متواصلة في هذا الشأن مع نواب مستقلين أيضاً

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.