ماكرون: انسحاب الولايات المتحدة من الصفقة مع إيران قد يفيد روسيا والصين

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

صرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران قد يفيد الشركات الروسية والصينية.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي له في ختام قمة الاتحاد الأوروبي وغرب البلقان في العاصمة البلغارية صوفيا، إن “عواقب أعمال الولايات المتحدة قد تصب في مصلحة الشركات الصينية والروسية”، مشيرا إلى أن الحديث يدور عن العواقب على المدى القصير.

وأكد أن “أولوياتنا مرتبطة ليس بالتجارة بالمقام الأول، بل بالجيوسياسة وضرورة تفادي التصعيد في المنطقة والمساهمة في استقرار إيران ومزيد من الانفتاح من جانبها”.

أكد الرئيس الفرنسي أن الاتحاد الأوروبي ملتزم بالحفاظ على ​الاتفاق النووي​ مع إيران. وقال إن “الاتحاد الأوروبي قرر الحفاظ على الاتفاق النووي وحماية مصالح دوله”. وأضاف: “أوروبا يجب أن تكون موحدة بشكل أكبر وذات سيادة”.

وأشار ماكرون إلى أن القمة تطرقت أيضا إلى موضوع التجارة مع الولايات المتحدة، موضحا أنه “تم التعبير عن رؤية واضحة بأنه لا يمكن إجراء أي مفاوضات عميقة مع الولايات المتحدة في هذا المجال، ما لم تؤد إلى إعفاء الدول الأوروبية من الرسوم”.

وأضاف أن مناقشة مختلف القضايا، مثل إصلاح منظمة التجارة العالمية وغيره، ممكنة في حال تعاملت الولايات المتحدة مع الدول الأوروبية كحلفاء، وإلا فستتخذ أوروبا إجراءات لحماية مصالحها.

وخلص إلى القول بأن المواقف التي تمت صياغتها خلال القمة، سواء بشأن التجارة أو بشأن إيران “واضحة وقوية”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.