هل سيرضخ الحريري للشروط؟

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أكدت مصادر نيابية رفيعة مقرّبة من الرئيس المكلف سعد الحريري أن كل ما يُكتب ويُشاع عن أخبار متصلة بالتشكيلة الحكومية العتيدة، مجرد تحليلات وتكهنات، وأن لا شيء محسوماً بعد على الإطلاق، مشيرةً إلى أنه قبل بدء الاستشارات التي سيجريها الرئيس المكلف مع الكتل النيابية لا يمكن الحديث عن شيء، لكنها في المقابل لفتت إلى أن الرئيس الحريري مصمم ويريد إنجاز مهمته في وقت سريع، وهذا ما أبلغه إلى رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، وهو أيضاً ما سيبلغه إلى الكتل النيابية في المشاورات التي سيجريها.

وشددت على أن الحريري لن يقبل حتماً بشروط يتم وضعها على طريق تشكيل الحكومة، لأن ذلك بالتأكيد سيؤثر سلباً على الجهود التي سيقوم بها لإنجاز مهمته، لكنه يحرص على إيجاد توليفة وزارية متوازنة تشكل فريق عمل موحداً وقادرة على تلبية احتياجات الناس ومعالجة القضايا الداهمة التي لا تنتظر طويلاً، مشيرةً إلى أن وضع البلد الدقيق والمشكلات التي يواجهها، يستوجبان من كل الأطراف التخلي عن أي شروط في عملية تشكيل الحكومة، والعمل تالياً على مساعدة الرئيس المكلف لتجاوز الأزمة الداخلية وتهيئة الأجواء من أجل قيام حكومة جامعة توحي بالثقة من خلال وزراء مشهود لهم بالكفاءة والنزاهة، والسجل النظيف، مشددةً على ضرورة التعامل مع الاستحقاقات المقبلة بكثير من المسؤولية والتبصر والابتعاد عن سياسة تصفية الحسابات وتحقيق انتصارات وهمية.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.