تصدي الجيش لداعش واجباره على التراجع في البوكمال

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

تراجعت جماعة “داعش” الوهابية الى أطراف مدينة البوكمال في شرق سوريا، غداة تمكنها من السيطرة على أجزاء منها عبر شنها سلسلة هجمات انتحارية وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض أمس السبت.

وجاء هذا التراجع إثر اشتباكات عنيفة خاضها الجيش السوري خلال تصديه للهجوم وبعد استقدامه تعزيزات عسكرية إلى المدينة خلال الساعات الأخيرة.

هذا وقد نفى مصدر عسكري سوري يوم امس لموقع الميادين تعرض مدينة البوكمال لأي هجوم من جانب داعش.

المصدر العسكري والإعلام الحربي أكدا أن المدينة تحت سيطرة الجيش السوري وحلفائه، وذلك بعدما كانت وسائل إعلام قد تناقلت أنباء عن سيطرة داعش على مناطق في البوكمال.

وفي ذات السياق، استهدف الحشد الشعبي في العراق أمس تجمعات لتنظيم داعش داخل الأراضي السورية.

وأعلن الحشد أنه بعد تلقيه معلومات استخبارية دقيقة، استهدفت مدفعيته تجمعات لداعش في قرية العطشانة، وهي إحدى القرى السورية المجاورة لتل صفوك، ما أسفر عن وقوع إصابات مؤكدة في صفوف التنظيم.

البوكمال إحدى نواحي سوريا تتبع إداريّاً لمحافظة دير الزور ومركزها مدينة البوكمال والتي لها اهمية عسكرية و ميدانية كبيرة. وكان الجيش السوري قد سيطر على البوكمال أواخر تشرين الثاني 2017.

وبعد خسارته الجزء الأكبر من مناطق سيطرته في سوريا، لم يعد تنظيم داعش يتواجد إلا في جيوب محدودة موزعة ما بين البادية السورية ومحافظة دير الزور وجنوب البلاد.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.