الرئيس الأسد: موقف السعودية مُعلن.. أنا لا أطرح سراً

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

كشف الرئيس السوري بشّار الأسد أن السعودية قدّمت إغراءات لحكومته مقابل تخليها عن العلاقات الاستراتيجية مع إيران، منها عودة الوضع إلى طبيعته في سوريا أذا فكّت دمشق ارتباطها مع طهران.

وردا على سؤال لقناة تلفزيونية عن الثمن السياسي والمعنوي والعسكري الذي ربما تحصل عليه سوريا إذا ما تم فعلا إخراج الإيراني من الأراضي السورية؟ قال الأسد: “كما قلت في البداية طالما أن هذه العلاقة ليست مطروحة في البازار فلا يمكن لهم أن يقدموا الثمن، والجواب سيكون واضحاً، لا يجرؤون على طرح هذا الثمن، وطرح الموضوع من قبل دول مختلفة، منها السعودية على سبيل المثال، في بداية الحرب، وليس فقط في بداياتها، وإنما أيضا في مراحل متعددة، كان الطرح أنه إذا قطعت سوريا علاقاتها مع إيران سيصبح الوضع في سوريا طبيعياً، هذا المبدأ مرفوض بالنسبة لنا بالأساس.

وعمّا إذا كانت السعودية قد قدمت مبادرات، إذا صح التعبير، في هذا الإطار؟ قال الأسد: “نعم”. وسئل هل كان ذلك خلال الحرب؟ فأجاب: ” طبعاً أكثر من مرة كانت تطرح بشكل واضح”.

وردا عن سؤال حول ما إذا كان ذلك بشكل مباشر، قال الأسد:” نعم مباشر، والعلاقة مع إيران كانت أساس أي طرح، وموقف السعودية معلن بهذا الموضوع، أنا لا أطرح سرا”.


وإجابة عن سؤال القناة: ماذا عن السعودية وإرسالها قوات إلى سوريا؟ قال الرئيس السوري: “أولاً، عندما نتحدث عن دولة يجب أن نفترض بأن هذه الدولة تمتلك استقلالية القرار، لذلك لن نتحدث عن دور السعودية، تستطيع أن تسألني أكثر عن القرار الأميركي في هذا الموضوع”.

روسيا اليوم
إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.