مرسوم التجنيس..مجنّسون حصلوا على هويّات

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
يبدو واضحاً أنّ مرسوم التجنيس يملك قوّةً تفوق الإرادة الشعبيّة والضغط الإعلامي، وحتى الطعون التي قدَّمت أمام مجلس شورى الدولة. ويبدو أنّ القيّمين عليه لن يتراجعوا عن تنفيذه كما هو، على الرغم من اعترافهم بوجود شوائب فيه ولجوئهم الى الأمن العام، وهو الجهة الرسميّة المخوّلة التحقيق، ثمّ الإطاحة بنتائج تقريره على الرغم من تضمّنه مستندات تدين عدداً من المجنّسين. فلماذا الإصرار على التنفيذ؟
وعلم موقع mtv، الذي كان أوّل من فضح المرسوم وأخذ على عاتقه متابعة هذه القضيّة، أنّ تنفيذ المرسوم بدأ، وباشر عددٌ من المجنّسين الذين استفادوا منه الحصول على الأوراق الثبوتية، من هويّات وإخراجات قيد، من وزارة الداخلية والبلديات.
وتشير المعلومات الى أنّ دائرة نفوس بيروت واصلت عملها بعد انتهاء الدوام الرسمي أمس لإنجاز الأوراق الثبوتيّة لبعض المجنّسين الميسورين، ما يعني أنّ المرسوم، الذي كان جُمّد بقرار من رئيس الجمهوريّة، عاد وسلك طريقه الى التنفيذ.
ولَم يحسم مجلس شورى الدولة، حتى الساعة، اذا ما كان سيطلب من وزارة الداخلية تقرير الأمن العام حول المرسوم وخلاصة ما توصّلت اليه التحقيقات التي أجراها.
إشارة الى أنّ التقرير الذي سلّمه مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم الى رئيس الجمهورية اقترح شطب ٨٥ شخصاً ممّن شملهم المرسوم، كما تحفّظ على ١٥ اسماً لأسباب مسلكيّة وقضائيّة نظراً لوجود شبهات بحقّهم.
MTV
إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.