حاصباني يؤكد على أهمية الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

ألقى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال غسان حاصباني كلمة لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا “الأسكوا” في المنتدى السياسي رفيع المستوى في الامم المتحدة، حول “أهداف التنمية المستدامة لعام 2030 المنعقد في نيويورك”، وعرض “مقررات المنتدى العربي للتنمية المستدامة لعام 2018، الذي عقد في بيروت في نيسان الماضي وترأسه لبنان برعاية الرئيس سعد الحريري”.

وكانت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا نظمت المنتدى بالتعاون مع جامعة الدول العربية ومنظمات الأمم المتحدة العاملة في المنطقة العربية، تحت عنوان “الموارد الطبيعية والأجيال المقبلة والصالح العام كمدخل لمقاربة موضوع المنتدى السياسي الرفيع المستولى لعام 2018 من منظور إقليمي عربي”.

وقد عقدت جلسات رفيعة المستوى على ثلاثة أيام، ناقشت “قضايا إقليمية ذات أولوية، من بينها التنويع الاقتصادي والتخطيط لمدن منيعة وشاملة ومستدامة وتمويل التنمية ودور المجتمع المدني وتمكين المرأة وإدماج المساواة بين الجنسين ودور الشباب ومبدأ “عدم إهمال أحد” وإضفاء الطابع المحلي على أهداف التنمية المستدامة”.

ونقل حاصباني للمجتمعين، رسائل المنتدى لعام 2018، ومن ضمنها، عدد من المبادئ الأساسية، كتوطيد الشراكة مع القطاعات غير الحكومية بما فيها القطاع الخاص، ومعالجة الحواجز الهيكلية التي تعوق جهود التنمية في المنطقة العربية، وتأكيد دور البحث العلمي والتكنولوجيا لتحقيق التنمية المستدامة وأهمية توفر البيانات لتقييم الواقع ورصد التقدم”.

وشدد حاصباني على “أهمية وضع خطط تنموية مبنية على رؤى واضحة وشاملة تراعي الترابطات بين القضايا والعمل على رفع الوعي وتوحيد المفاهيم، إلى جانب بناء وتعزيز القدرة المؤسسية وزيادة الحوار والتعاون بين القطاعات وتعزيز دور السلطات المحلية”.

وعن الموارد الطبيعية والأجيال المقبلة، شدد حاصباني في كلمته على “مبدأ المساواة والعدالة في استخدام الموارد الطبيعية وإدارتها وتوزيعها، وعلى أن التغير التحويلي الذي تصبو إليه خطة 2030، يستوجب تغيرا ثقافيا في التعامل مع الثروات الطبيعية من خلال ممارسات فردية وجماعية تراعي احتياجات الأجيال المقبلة”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.