“لقاء مُرتقب” بين الحريري وباسيل

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

يُنتظر مع عودة رئيس “التيار الوطني الحر” الوزير جبران باسيل الى لبنان، أن تنقشع الغيوم أكثر حول مستقبل التأليف، وذلك من خلال لقائه المرتقب مع الرئيس المكلف، والذي سيأتي تتمة للقاء عون ـ الحريري قبل ثلاثة أيام.

وانطلاقاً من ذلك، عكست أجواء أحد المقرّات الرئاسية أجواء تفيد بأنّ تفاهماً جرى بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس المكلّف تشكيل الحكومة سعد الحريري حول توزيع الأدوار والإتصالات، بحيث يتولى الرئيس الحريري حلّ مشكلة التمثيل الدرزي مقابل أن يتولى رئيس الجمهورية حل مشكلة تمثيل القوات اللبنانية.

وبحسب هذه الأجواء فإنه متى حصل لقاء الحريري – باسيل ستتوضّح الصورة. فإن نجح الحريري بحل العقدة الدرزية يمكن الانتقال الى البحث في توزيع الحقائب وفق التصنيف المثلّث الذي جرى التفاهم بشأنه وتوزيعها بين الحقائب السيادية والأساسية والعادية فوزراء الدولة.

وكان زوّار رئيس الجمهورية قد كشفوا لـ”الجمهورية” أنّ الرئيس عون لا يرى انّ هناك مشكلة حول توزيعة الحقائب المسيحية. واذا نجح العاملون على خط مساعي التشكيل الى معالجة عقدتي التمثيل الدرزي وما يسمّى بتمثيل “سنّة 8 آذار”، فهو يتعهّد بحل ما يسمّى بمشكلة حقائب القوات اللبنانية.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.