ميريام فارس هل مصابة بالمرض الخبيث ؟؟

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

بعد انتشار الخبر الخبيث، سارعت للتواصل مع ميريام شخصياً رغم معرفتي أن ذلك صعب، لأني أعرف جيداً أين هي. وجاءتني رسالة صوتية أجابت فيها مساعدتها الشخصية والموثوقة جداً واسمها سارة، وقالت: “ميريام مش حدي يا ست رح خليها تحكيك لما تقدر: بس حبيبتي ميريام تعباني متل ما بتعرفي وتابعت: نحنا ما كنا أبداً حابين تطلع هالأخبار، وصرلا من زمان، بتعرفي قادرا تخبي هيدا الموضوع، بس ما بعرف يعني يمكن.. يعني هالمعترة من مستشفى لمستشفى ومن بلد لبلد وبتعرفي من كلمة لكلمة كيف بتصير تطلع الأخبار.. بس يلا (تقولها متنهدةً) ان شاء الله بكرا هيي بتحكي لما يقطع هيدا القطوع عخير.

إننا مؤتمنون ومسؤولون أمام الرأي العام لذا نسأل: إذا كانت ميريام لم تصرح، ولم تفشِ، ولم تعلن، فكيف انقسم الناس على إصابتها بسرطان في العظم وسرطان في الدم وسرطان في الرأس؟

أي صحافة هذه؟

حتى لو كانت ميريام مصابة ووثقت بصديقة أو صديق من الوسط، وأخبرته سراً عن خصوصياتها الحميمة، كيف يتم ضربها في خاصرتها وتتم خيانتها ويتم تسريب معلومات مبهمة لتحدث كل هذه البلبلة.

بالنسبة لنا، حتى الآن لا شيء حقيقي ولا شيء واضح، إلى أن تعلن ميريام بنفسها عبر لقاء أو بيان صادر عن مكتبها.

لا يمكن تعميم إصابتها بشتى أنواع الأمراض، لمجرد تغريدة أو خبرية من موقع لهواة وطق حنك هنا وهناك، وفوق ذلك نصدق! وإلا كنا بني جهل أو مجموعة من مجاميع “نسوان الفرن”.

سلامة قلب ميريام من السرطانات الثلاثة وسلامة قلب كل أهلها والغالين عليها.

مجلة الجرس

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.