براغ تتوسط لألمانيين مسجونين في سوريا

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أعلنت الحكومة التشيكية عن توسطها للتفاوض في دمشق من أجل إطلاق سراح مواطنين ألمانيين في سوريا.

وقالت وزارة الخارجية التشيكية في بيان نقلته وكالة “رويترز”، أن “وفدًا من الحكومة التشيكية، فاوض الحكومة السورية من أجل إطلاق سراح مواطنين ألمان كانا يعملان في منظمة إنسانية في سوريا”.

وأضاف البيان أن “وزير الخارجية التشيكي، يان هاماتشيك، التقى وفدًا دبلوماسيًا في العاصمة دمشق، لاستلام العاملين الألمانيين”.

وأشار البيان إلى أن “العاملين سينتقلان إلى العاصمة براغ، وسيلتقيان مع ممثلين عن سفارتهما هناك”، منوها إلى “أنهما بصحة جيدة”.

وبحسب “رويترز”، فإن “الخارجية التشيكية لم توضح أي معلومات إضافية عن العاملين الألمانيين المحتجزين في سوريا أو مكان ووجهة عملهما، وحتى أسباب الاحتجاز”.

وكانت وكالة “سانا” تحدثت عن لقاء بين وزير الخارجية والمغتربين، وليد المعلم مع الوزير التشيكي والوفد المرافق له، وناقشا المسائل الثنائية بين البلدين، دون التطرق لقضية العاملين الألمانيين، كما أن الحكومة الألمانية لم تصدر أي بيان بشأن التفاوض

يذكر أن دولة التشيك لم تقطع علاقاتها الدبلوماسية ولم تغلق سفارتها في سوريا، وذلك على الرغم من المقاطعة من الدول الاوروبية الأخرى.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.