تركيا تضغط على النصرة لحل نفسها

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

نقلت وسائل إعلام تابعة للمجموعات المسلحة عن “مصادر” وصفتها بـ “المطلعة” قولها إن “هناك صراع كبير داخل “هيئة تحرير الشام” (الأسم المستحدث لـ”جبهة النصرة”) بين القبول بالحل في إدلب برعاية تركية وانخراطها ضمن الفصائل الأخرى لتجنيب إدلب أي مواجهة، وبين رفض الحل واستمرارها بالقتال، وذلك على خلفية الضغوطات الممارسة على “جبهة” من قبل الجانب التركي.

ولفتت “المصادر” إلى أن لقاءات مكثفة أجريت في تركيا مع مسؤولين في “الجبهة” بطريقة مباشرة او عبر وسطاء للوصول لحل، إلّا أن نتائج هذه اللقاءات كانت سلبية حتى الآن بسبب تحكّم تيارات داخلية في “الهيئة” بقراراتها.

وذكرت المصادر أن خيارات تركيا باتت إحدى أمرين أولهما الدخول بمشاركة فصائل “الجيش الحر” في مواجهة عسكرية في إدلب وإنهاء الهيئة عسكرياً، وثانيها قبول الطرح الروسي المتمثل بالدخول للمنطقة على غرار سيناريو الجنوب السوري تحت الضغط وهذا ما تحاول تركيا تجنبه.

وكانت “مصادر” مقربة من “الجبهة” قد كشفت عن وجود حركة تحول بموقف “الهيئة” في الفترة الاخيرة، ذلك على خلفية المتغيرات السياسية والعسكرية على الساحة السورية، وهو قبولها الانحلال ضمن الفصائل الاخرى أو امكانية بروز فصيل جديد يكون المنحلون من “الجبهة” جزءاً منه.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.