الرياشي: هناك منافسة شرسة بين “القوات” و”التيار”

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أكد وزير الاعلام في حكومة تصريف الأعمال ملحم الرياشي أن “مشكلة الحكومة لا تزال حتى الآن داخلية”، داعياً الى “الإسراع في تأليفها على ضوء نتائج الانتخابات النيابية”.

الرياشي وفي حديث اذاعي، شدد على “ألا مشكلة لدى حزب القوات اللبنانية بأي حل يُعتمد إذا كان الجميع موافقاً عليه ولكن المشكلة هي في فرض وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل المعيار على الجميع”، مشيراً الى أن “اللبنانيين يضعون آمالاً كبيرة على الحكومة المقبلة والعهد وبالتالي فإن التأخير في تشكيل الحكومة لا يصب في مصلحته”.

وإذ لفت الى أن “القوات تفصل في العلاقة بين رئيس الجمهورية وباسيل على الرغم من الارتباط العضوي بينهما لأن الرئيس عون يمثل الجميع وعلينا التعاطي معه بمعزل عن السجال مع التيار الوطني الحر”، أكد الرياشي أن “العلاقة بين بعبدا ومعراب جيدة وودية”، مشيراً الى أن “عون أبلغه بأنه لا يحجب ولا يتدخل في تأليف الحكومة وبأن الرئيس الحريري هو المكلف بالتشكيل وطلب التشاور معه حول الحقائب السيادية”.

ورأى الرياشي أنه “أصبح هناك منافسة شرسة بين القوات والتيار والاختلاف يجب ألا يؤدي إلى خلاف”، محذراً من أن “من يحاول إسقاط المصالحة بينهما ستلعنه الأجيال والتاريخ”.

وأضاف: “نحن حزب سياسي من حقه الطبيعي أن يستثمر انتصاراته في السلطة، وهناك اتفاق واضح وصريح في تفاهم معراب حول الحقائب وكيفية تقسيمها”، معتبراً أن “منطق الحصص مفهوم انحداري وتكتل العهد هو الذي يملك تسعة وعشرين نائباً وليس كتلة التيار الحر وبالتالي فإن حصة الرئيس من ضمن تكتل العهد ولا يحق لأحد أن يحتسب حصته مرتين”.

وأشار الى أن “السجالات طبيعية في الحياة الديمقراطية لاسيما وأن القوات والتيار حلفاء وليسا حزباً واحداً”، معتبراً أن “السجال الحاصل بعض نقاطه ستزول لحظة تأليف الحكومة”.

صوت لبنان 93.3 
إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.