366 قتيلاً بين قياديين وعناصر نتيجة اقتتال فصائل إدلب

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

نشر “المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض” تقريراً كشف به عن أن عدد القتلى من عناصر وقياديي فصائل المسلحين المتشددين في ادلب نتيجة الاقتتال الحاصل بينهم “بلغ 336 شخصاً خلال ستة أشهر”.

وبين “المرصد” أن “عدد القتلى نتيجة اغتيالات بعبوات ناسفة أو عيارات نارية بلغ “29 شخصاً منذ الاتفاق التركي الروسي، الأمر الذي يعكس حجم الاختلاف بين الفصائل حول الاتفاق”.

وأضاف “المرصد” أن آخر الاغتيالات كانت “في الريف الغربي لإدلب، لعناصر من “الحزب التركستاني” وعددهم أربعة، حيث تعرضوا لاطلاق النار من قبل مجهولين بالقرب من قرية اشتبرق بريف مدينة جسر الشغور”.

وبين “المرصد” أن من بين الـ 29 قتيلاً، هناك “11 من “هيئة تحرير الشام”، بينهم 6 قادة و8 من “الجبهة الوطنية للتحرير””.

وأشار “المرصد” إلى أنه “بذلك يرتفع العدد الكلي إلى 336 شخصاً اغتيلوا منذ 26 نيسان وحتى الثاني من تشرين الأول للعام الحالي”.

وكان الاقتتال الحاصل منذ بداية العام بين فصائل المجموعات المسلحة، والمستمر حتى الآن، أسفر عن العديد من الضحايا المدنيين، ليقدر “المرصد المعارض” العدد بـ “65 مدنياً، بينهم عشرة أطفال وست نساء”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.