القوات: باسيل ليس من يضع المقاييس والمعايير

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أشارت الدائرة الإعلامية في “​القوات اللبنانية​”، الى أنّ “القوات اللبنانية” تستغرب قول الوزير جبران باسيل أنّه يريد اتفاق ​معراب​ كاملًا، في الوقت الّذي يشكّل هذا المطلب مطلب “القوات” “تحديدًا”، مذكّرًة “من يمكن أن تكون قد خانته الذاكرة”، أنّه “تمّ الخروج عن اتفاق معراب منذ اللحظة الأولى بدءا من ​تشكيل الحكومة​ الماضية، مرورًا بعدم تشكيل لجنة مشتركة من الحزبين، وليس انتهاءً بكثير من الطروحات السياسية المناقضة لمضمون التفاهم”.
ولفتت في بيان، الى أنّه “في سياق متّصل، تحدّث باسيل عن ضرب العهد، وعليه نسأله وبكلّ بساطة: هل يستطيع ولمرّة واحدة أن يقول أمام الرأي العام اللبناني أين ضربت “القوات” العهد وفي أية مناسبة وفي أية مواضيع وملفات؟”، مركّزةً على أنّه “إذا كان يعتبر باسيل أنّ معارضة وزراء “القوات” لصفقة ​بواخر الكهرباء​ ضربة للعهد، فنحن نعتبر بالمقابل انّنا قد أدّينا خدمة كبرى للعهد، لأنّه لا يشرّف أي عهد حصول صفقة من هذا النوع في أيامه”.
ولفتت الدائرة إلى أنّ “باسيل قال في مؤتمره الصحفي إنّه ليس لديه أي موقف اعتراضي على تولّي “القوات اللبنانية” حقيبة سيادية، ولكن المشكلة برأيه تكمن في وجود “فيتو” وطني على تولّي “القوات” حقيبة سيادية”، مشدّدةً على “أنّنا في هذا السياق نسأل باسيل أمام كلّ الرأي العام اللبناني: أين هو هذا “الفيتو” الوطني الّذي يتحدّث عنه؟ وهل يمكنه أن يفيدنا مثلًا بأيّ تصريح أو تلميح أنّ حزبًا أو بعض الاحزاب عارضت تولّي “القوات” حقيبة سيادية؟”، مبينّةً أنّه “عندما طرح تولّي “القوات” لحقيبة سيادية كان لهذا الأمر وقعه الإيجابي والترحيبي من قبل الكتل النيابية وفي غياب أي معارضة علنية أو في الكواليس السياسية، وبالتالي ما قاله عن “فيتو” وطني لم نجد له أثرًا لا في تصريح رئيس حزب ولا في مواقف كتل نيابية ولا في أدبيات أخرى وازنة ومهمّة، وبالتالي يكون قول باسيل في هذا الصدد مجرّد اختلاق لا أكثر ولا أقل”.
وأوضحت أنّ “بخصوص المقياس الّذي يتكلّم عنه مرارًا وتكرارًا، ومع احترامنا الكلّي لشخصه ليس هو من يضع المقاييس والمعايير للحكومة، بل رئيس الحكومة بالتفاهم مع رئيس الجمهورية”.
وركّزت الدائرة على أنّ “في ما يتعلّق بالتمثيل الوزاري الميسحي، فالمقياس الوحيد المنطقي هو النسبة الّتي نالتها كلّ جهة في ​الإنتخابات النيابية​ الأخيرة، وقد نالت “القوات اللبنانية” ثلث التمثيل الشعبي المسيحي، وبالتالي يحقّ لها ثلث التمثيل الوزاري في الحكومة عددًا ووزنًا”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.