هل يمكن لصاروخ اس-300 السوري أن يسقط مقاتلة اف-35 “الأكثر تطورا”؟

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

تستطيع منظومة صواريخ “إس-300” المضادة للطيران التعامل مع طائرات شبحية مثل “إف-35″ و”إف-22” وفقا لما قاله طيار عسكري روسي.
وذكرت صحيفة روسية نقلا عن الجنرال طيار فلاديمير بوبوف أن منظومة “إس-300” تستطيع أن تكتشف بفاعلية حتى الطائرات الخفية الشبحية من بعيد، ويمكنها أن تختار، من جملة أهداف، الهدف الأكثر خطورة.

وعن خصائص “إس-300” الأخرى قال الجنرال بوبوف إن ميزة هامة أخرى تكمن في انطلاق صاروخها عمودياً ما يتيح تغيير اتجاه الصاروخ نحو الهدف الأكثر خطورة الذي تم اكتشافه بعد إطلاق الصاروخ الاعتراضي، وتدمير هذا الهدف.

كما تتميز الصواريخ الاعتراضية الخاصة بمنظومة “إس-300” بقدرة تدميرية كبيرة للغاية حتى أنها تدمر الطائرة أو الصاروخ الهجومي من دون أن تصيبهما مباشرة. ويوضح الجنرال بوبوف أن انفجار صاروخ “إس-300” تنتج عنه كرة كاملة من الشظايا التي تصيب الأهداف الجوية القريبة.

أتت تصريحات الطيار الروسي تعقيبا على تصريحات وزير إسرائيلي حول إمكانيات مقاتلة “إف-35” الخفية التي تمتلك القوات الجوية الإسرائيلية عددا منها.

وزعم وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي تساحي هنغبي أن طائرة “إف-35” يمكنها أن تتغلب على منظومة “إس-300” الدفاعية وتدمرها على الأرض.

ورأى جنرال روسي آخر هو ألكسندر لوزان، نائب سابق لقائد قوات الدفاع الجوي التابعة للقوات البرية الروسية، أن الوزير الإسرائيلي تعمد التهوين من إمكانيات منظومة “إس-300”.

وقال الجنرال لوزان في تصريح صحفي إن طائرة “إف-35” لا يمكنها أن تكون هدفاً لا تطاله منظومة “إس-300”.

وأكد الجنرال لوزان أن منظومة “إس-300” تملك فاعلية كبيرة لتدمير الأهداف الجوية تعود إلى “أسلوب شيِّق جدا لتوجيه الصاروخ… لهذا تقدر منظومة إس-300 على التعامل مع طائرات إف-35 وإف-22 بكل بساطة”.

وأعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول الحالي عن توريد منظومات “إس-300” لسوريا.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.