حركة “النهار”: هل هي إحتجاجية.. أم هي تمهيد لإقفالها؟

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

فاجأت صحيفة “النهار” صبيحة اليوم، قراءها بصدور عددها، بصفحات بيضاء فارغة. على نسختها الورقية، امتدت الصفحات البيضاء على صفحاتها الثمانية، وعلى موقعها الإلكتروني أيضاً، كذلك على مواقع التواصل الإجتماعي إستبدلت ديكها، بمساحة بيضاء صغيرة أيضاً.

لم تصدر إدارة الصحيفة العريقة الى الآن أي بيان توضح فيه للقراء لماذا لجأت الى هذه الحركة، هل هي إحتجاجية على أزمة الصحافة الورقية في لبنان، أم هي تمهيد لإقفالها؟ فيما ينتظر المؤتمر الصحافي الذي ستعقده رئيسة التحرير نايلة تويني ظهر اليوم، في الصحيفة، لتبيان حقيقة ما جرى.

ويرجح أن تكون الصفحات البيضاء التي اكتست الصحيفة، رسالة الى المعنيين في لبنان من نقابات ومؤسسات، تدق فيها ناقوس الخطر، لما آلت إليه المهنة في السنوات الأخيرة.

 

الأخبار 

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.