يمين :فنيانوس وضع القطار على السكة بشهادة العهد

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

رأت عضو المكتب السياسي في “​تيار المردة​” ​فيرا يمين​ أنّ “لا أحد يلغي أحدًا والقوة تكمن في المرونة والتواضع، ليس أن يكون لدي هاجس من الجميع”

وسألت يمين “هل المطلوب أن يكون البلد لجهة واحدة؟” مشددة على أنّ “الكرة لم ولن تكون يومًا الّا في شباك أصحاب القرار فاختلاف المعايير فتح ثغرات كثيرة في جدار تأليف ​الحكومة​”

وأوضحتو أنّ “التكتل الوطني كيفما اختلفت المعايير، يحقّ له الحصول على حقيبتين” لافتةً إلى أنّه “إذا ذهبنا إلى آخر معيار أُطلق وهو وزير لكلّ 5 نواب، عندها يمكن لنواب السُنة أن يشكّلوا كتلة ويقولوا إنّنا في كتلة من 5 نواب ويحقّ لنا أن نتمثّل بوزير، ألا يمكنهم أن يكوّنوا كتلة ولو كانوا في كتل مختلفة؟”

وركّزت على أنّ “لا يوجد لاعقدة مسيحية ولا عقدة درزية أو سنية أو أقليات، بل هناك عقدة قرار جريء”، مشيرةً إلى أنّ “البيان الوزاري لا يجب أن يكون إنشائيًّا فقط، وممكن أن يكون عمليًّا يركّز على جدول أعمال فعلي”

ونوهت بعمل وزير الأشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الأعمال ​يوسف فنيانوس​ قائلة أنه نجح في وزارته الأشغال سائلةً “مثلما يقولون إنّ الأمور متراكمة منذ سنوات، فهل المطلوب منّا وحدنا القيام بتغيير جذري؟

أضافت أن “فنيانوس وضع القطار على السكة بشهادة العهد نفسه ولكن عندما نتوفّق بشيء يقولون إنّه إنجاز للعهد، وعندما يريدون “الحرتقة” نُحسب انّنا نعرقل العهد”

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.