قاووق: أزمة تأخير الحكومة تتفاقم

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

رأى عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق، “أن السكوت عن المجازر المتواصلة في اليمن، هو نفاق أميركي وأوروبي، لأن أميركا تأخذ المال من السعودية مقابل التغطية والتستر على كل جرائمها في اليمن”، مشددا على أنه “يمكن للسعودية أن تشتري بمالها ترامب والكونغرس الأميركي ومجلس الأمن والعواصم الكبرى، ولكن لا يمكنها أن تشتري الشرفاء المستضعفين في اليمن، أو أن تشتري سكوت المقاومة، ولهذا هم يعاقبون المقاومة بإدراجها على لوائح الإرهاب، وبالعقوبات الاقتصادية والسياسية والمالية”.

وأكد قاووق خلال احتفال تأبيني في بلدة الصوانة الجنوبية،”أن التحولات السياسية والميدانية في سوريا والعراق واليمن والمنطقة، تؤكد انتصار محور المقاومة، ففي سوريا فشلت كل الرهانات على إسقاط النظام، وولت إلى غير رجعة، وبقيت سوريا قلعة صلبة في مواقع المقاومة، ولم يعد هناك أي رهان على تغيير موقع ودور سوريا في المواجهة، وهذا سيترك آثاره الإيجابية على محور المقاومة، لأن انتصار سوريا، هو تعزيز قوة المقاومة بوجه العدوان الإسرائيلي”.

وختم قاووق: “ان أزمة تأخير تشكيل الحكومة تتفاقم، والأضرار تتفاقم على الرغم من حصول تقدم في مسار تشكيل الحكومة من خلال حل عقد أساسية، ولكن الطريق لم ينته بعد، فلا تزال هناك عقد تعترض تشكيل الحكومة، واللبنانيون جميعا في موقع الخاسر، لأن هناك تسابقا بين مسار تشكيل الحكومة، ومسار التدهور الاقتصادي والمالي، ولا سيما أن لبنان غارق بالأزمات السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية، الكهرباء، المياه والنفايات وغيرها”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.