لماذا بدّل الجيش الصيني عقيدته القتالية؟

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أعرب الجيش الصيني عن رغبته في تحديث تكتيكاته القتالية لتشمل مناورات هجومية، وليس فقط تلك المتعلقة بالدفاع عن النفس، وذلك في أول تصريح من نوعه بشأن خطة التحديث الشامل للقوات المسلحة.
وشدد جيش التحرير الشعبي الصيني في تعليق رسمي على منصات التواصل الاجتماعي على الحاجة إلى “دمج التحركات البرية ذات القدرات الجوية، مع استباق تحركات العدو بهجمات خاصة”.
وجاء التعليق في الوقت الذي أعلنت فيه الرئيس الصيني شي جين بينغ عن عملية إعادة هيكلة استراتيجية لأكبر جيش من حيث عدد الأفراد في العالم.
التخطيط الاستباقي
وجاء في التعليق الذي نقلته صحيفة ساوث تشاينا مورننغ بوست أن “التخطيط الاستباقي يمكن أن يكسر الموقف السلبي ويسيطر تماما على الكيفية التي يجب أن تخرج بها الحرب”.
وأضاف: “اذا كانت حرب برية جديرة بالاعتماد على خطط سابقة التصميم، فإن القوات يمكن أن تضرب الأعداء بشكل مباغت وتستفيد من الأسلحة إلى حد بعيد ، مما يجعل احتمال الانتصار أقرب إلى أيدينا”.
وأكد الجيش على الحاجة إلى دمج تكنولوجيا الطائرات بدون طيار في الاستراتيجية العسكرية، مشيرا إلى أن مصالح الصين المتزايدة تعني أنها ستكون بحاجة ملحة إلى التعامل مع القوات الأميركية التي تحافظ على حوالي 279 قاعدة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.
وقدمت واشنطن دعما عسكريًا ودبلوماسيًا ضمنيًا إلى تايوان التي تتمتع بحكم ذاتي، متحدية بذلك مطالب الصين بالسيادة على الجزيرة الواقعة في بحر الصين الجنوبي.
ومن أجل تهيئة البلاد للتعامل مع أي نزاع عسكري محتمل، طلب الرئيس الصيني بسرعة تنفيذ خطة إعادة هيكلة القوات المسلحة.

المصدر : وكالات

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.