سوريا تعلق على أنباء عودة دبلوماسيي الإمارات إلى دمشق

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

رحبت دمشق بأي خطوة تقوم بها الدول العربية التي أغلقت سفاراتها في دمشق من أجل إعادة نشاطها على الأرض السورية.

وقال نائب وزير الخارجية فيصل المقداد، في تصريح خاص لصحيفة “الوطن”،  فيما يتعلق بالأنباء التي أشارت إلى عودة دولة الإمارات لفتح سفارتها في سورية: “نحن نرحب بأي خطوة من أجل أن تعيد كل الدول العربية التي أغلقت سفاراتها العمل على أرض الجمهورية العربية السورية”.

وأضاف فيصل المقداد أن قرار إعادة فتح السفارة يخص الإمارات وهي دولة ذات سيادة، ومن حقها أن تعلن وتذيع هذا الخبر.

وأعلنت دول مجلس التعاون الخليجي في فبراير 2012 أنها قررت الطلب من السفراء السوريين مغادرة دول مجلس التعاون بشكل فوري، وسحب جميع سفرائها من دمشق.

كما قررت الجامعة العربية في الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية لبحث الأوضاع بسورية في 12 نوفمبر 2011 تعليق مشاركة الوفد السوري في اجتماعات الجامعة ودعت الدول العربية إلى سحب سفرائها من دمشق.

هذا ولم تتبع الجزائر الخطوات التي اتخذتها الدول العربية، حيث أكدت أنها لن تسحب سفيرها من دمشق كما أوصت الجامعة العربية.

وصرح حينها، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الجزائرية عمار بلاني بأن بلاده لن تسحب سفيرها من دمشق، وأن قرار الجامعة الداعي لسحب الدول العربية لسفرائها من سورية يبقى قرارا سياديا لكل دولة، مشددا على أن الجزائر لن تلتزم به لأنها سيدة في قراراتها.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.