أكبر دعوى على الدولة في تاريخها…

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

في العام 2014، حصلت الإمتحانات الشفهية والخطيّة للمتقدّمين إلى الجمارك، من دون أن تصدر نتائج الإمتحانات الخطيّة حتى بعد مرور 5 سنوات ورغم صدور مرسوم عن مجلس الوزراء في العام نفسه.

على مشارف العام 2019، تحرّكت القضيّة من جديد. وعلم موقع mtv أنّ المحاميّة دانيا عبد الفتاح توكّلت عن 20 شاباً لرفع شكوى ربط نزاع أمام المديرية العامة للجمارك، أيّ مُذكّرة بدائية ستتمّ على ضوئها مُتابعة المسار القضائي للملف لدى مجلس شورى الدولة.

وإذ تعتقد أنّ التأخير خلفياته سياسيّة، تتوقّع عبد الفتاح، لموقع mtv، الحصول على حكم عطل وضرر “كأقلّ واجب وصولاً إلى صدور النتائج المّنتظَرة”.

وكانت صفحة “دورة خفراء الجمارك اللبنانية 2014″، عبر “فايسبوك”، قد شكرت مدير مركز الإرتكاز الإعلامي سالم زهران على “جهوده المقدّمة بموضوع الدعاوى لدى مجلس شورى الدولة”، كاشفةً أنّ “زهران تكفّل بدفع أتعاب المحامين كافّةً”.

إشارة إلى أنّ الدعوى تشمل ما يُقارب 3000 شاباً كانوا قد تقدّموا إلى دورة المخافر في الجمارك، لتكون أكبر دعوى مُقدَّمة أمام مجلس الشورى ضد الدولة اللبنانية.
المصدر: mtv
إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.