الرئيس عون ونظيره النمساوي: لتوحيد الجهود الدولية لمكافحة الارهاب

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أشار رئيس الجمهورية ميشال عون الى أن “اسرائيل أبلغتنا بواسطة أميركا بألا نوايا عدائية لديها”، لافتاً في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره النمساوي ألكسندر فان دير بيلين في قصر بعبدا الى أنه “شددنا على أهمية توحيد الجهود الدولية لمكافحة الارهاب وركزنا على ضرورة الاسراع في ايجاد حل لازمة النازحين السوريين يساهم في اعادتهم الى المناطق الآمنة من دون انتظار الحل السياسي وعرضت مع رئيس النمسا للتهديدات الاسرائيلية المتواصلة ضد لبنان والتي ارتفعت وتيرتها في الآونة الاخيرة، وهي تصبّ في اطار الضغوط المتواصلة التي تمارسها اسرائيل على لبنان في ظل استمرار انتهاكها لسيادته براً وبحراً وجواً كما أطلعت رئيس النمسا على المبادرة التي اطلقتها من على منبر الامم المتحدة بانشاء “اكاديمية الانسان للتلاقي والحوار” في لبنان، طالباً دعم بلاده في تحقيق هذا الهدف كآلية تلاقي من آليات عالم الالفية الثالث”.
من جهته قال رئيس جمهورية ​النمسا​: “يسرني ان أحلّ ضيفاً في ​لبنان​ ويسرّني ان تكون هذه الزيارة في حين ان النمسا تترأس مجلس ​الاتحاد الأوروبي​، نجحتم في رفع تحد مهم بالرغم من التحديات المحيطة بكم”.
وأعرب عن تقديره لـ”الوضع السياسي والاقتصادي وأثر هذا على الوضع في لبنان”، مؤكداً “اننا ندعم مبادرة ​الامم المتحدة​ في ​سوريا​”، مشدداً على “تقدير كيفية استقبال اللبنانيين للنازحين السوريين ويبيّن العبء الذي يرزح لبنان تحت نتيجة ​الأزمة السورية​”.
واشار إلى أن “النمسا من الدول الأوروبية التي حصلت على أكبر عدد من طلبات اللجوء لكن طلبات اللجوء في لبنان لا تقارن أبداً مع عدد طلبات اللجوء في النمسا وسنعقد اليوم منتدى اقتصادياً بعد الظهر ولدي في وفدي رجال أعمال نمساويين و​الاكثرية​ يمثلون الاقتصاد النمساوي”.
وأضاف: “العلاقات الاقتصادية بيننا جيدة لكن يمكننا ان نحسنها ونطورها وأتمنى للمنتدى الاقتصادي ان يعطي هذا الزخم المطلوب لتعزيز العلاقات الاقتصادية”، مشيراً إلى “أنني أتمنى للبنان السلام والتنمية السلمية ومتأثرون بما حققتموه في السنين العشرة الماضية ونحن على استعداد لدعم لبنان في هذا المسار”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.