ملك الأردن: “سنحمي المقدسات الدينية في القدس من منطلق الوصاية الهاشمية”

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أكد ملك الأردن عبدالله الثاني، على ضرورة كسر الجمود بين الإسرائيليين والفلسطينيين في عملية السلام، وذلك خلال لقائه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الثلاثاء.

وقال الملك الأردني إنه يجب إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة بين الفلسطينيين والإسرائيليين على أساس حل الدولتين، وبما يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشار الملك عبد الله الثاني، خلال اللقاء الذي عقد في قصر بسمان، إلى رفض الأردن للممارسات الإسرائيلية الأحادية المتمثلة في بناء وحدات استيطانية ومصادرة الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية، والتي تشكل عائقا حقيقيا أمام الوصول لتحقيق السلام العادل والدائم وفق حل الدولتين.

ونوه بأهمية الحفاظ على الوضع القائم في القدس باعتبارها مفتاح تحقيق السلام في المنطقة، مشددا على أن الأردن مستمر بتأدية دوره التاريخي والديني في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات.

المصدر : روسيا اليوم

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.