بكين ترفض بشدة تدخل فرنسا في قضية الكنديين المعتقلين في الصين

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

رفضت الصين بشدة تدخل الحكومة الفرنسية لفائدة كنديَين اثنين معتقلين في الصين في وقت تخضع فيه مسؤولة صينية كبيرة لمجموعة الاتصالات هواوي للإقامة الجبرية في كندا.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا شونيينغ الثلاثاء “نرفض بحزم تصريح فرنسا”، داعية باريس إلى “احترام السيادة القضائية للصين”.

وصرحت المتحدثة باسم الخارجية الصينية بأنها تجد من “الغريب” أن تهتم فرنسا بالملف في حين لم ترد الفعل على توقيف مينغ، وأضافت “أن هذا يترك انطباعا سيئا لدى الصينيين بأنها لا تهتم إلا بالكنديين ولا تهتم بالصينيين”.

وعبرت فرنسا يوم الاثنين عن قلقها لتوقيف السلطات الصينية منذ 10 ديسمبر، الدبلوماسي السابق مايكل كورفيغ والمستشار مايكل سبافور.

وطلبت الخارجية الفرنسية أن تتم معاملة الكنديين “بطريقة منصفة وشفافة”.

وكانت بكين رفضت بشدة يوم الاثنين دعوات أوتاوا وواشنطن للإفراج الفوري عن الكنديَين، كما عبرت ألمانيا وكذلك الاتحاد الاوروبي عن انشغالهما بشأن ملف الشخصين المعتقلين.

واحتجزت الصين رجل الأعمال الكندي، مايكل سبافور، والمستشار بمجموعة الأزمات الدولية، الدبلوماسي السابق، مايكل كوفريج، بعدما ألقت الشرطة الكندية القبض على منغ وان تشو، المديرة المالية لشركة “هواوي” الصينية للتكنولوجيا في الأول من ديسمبر الجاري، وذلك بناء على طلب من الجانب الأمريكي بتسليمها إليه بحجة خرقها القانون الأمريكي الخاص بالعقوبات على إيران.

المصدر: روسيا اليوم

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.