مادورو: مستعدون لدعم “آلية مونتيفيديو” وكل الإجراءات الأخرى الرامية لإرساء الحوار بين الفنزويليين

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أعلن الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، عن استعداداه لدعم “آلية مونتيفيديو” الخاصة بتسوية الأزمة التي تمر بها فنزويلا، متهما الولايات المتحدة بالسعي للقضاء على سيادة بلاده.

وقال مادورو، في خطاب متلفز ألقاه اليوم الجمعة: “آلية مونتيفيديو تطلق الحوار بين الفنزويليين في جو من الاحترام بمساعدة أشقائنا في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي. إننا مستعدون للدعم الفوري لأي إجراء يقود نحو الحوار والتفاهم بين الفنزويليين”.

ولفت مادورو مع ذلك إلى أن الاتحاد الأوروبي لا يستمع لما تقوله السلطات الفنزويلية، معربا عن رغبته في أن يتوقف عن اتباع المواقف المتطرفة للوبي اليميني.

واعتبر مادورو أن “استقلال البلاد وسيادتها يتعرضان لمحاولة تدميرهما بذريعة إيصال المساعدات الإنسانية”، متهما الولايات المتحدة ورئيسها، دونالد ترامب، بالوقوف وراء هذه الخطة.

وتابع مادورو موضحا: “إن الخطة الخاصة بفنزويلا تشبه بدرجة أو بأخرى ما تم القيام به في ليبيا للاستيلاء على مواردها الطبيعية”.

وأضاف الرئيس الفنزويلي: “هناك محاولة لزعزعة الاستقرار في بلادنا، لكنها لم تعد إليهم بنجاح”.

وشدد على أن “الولايات المتحدة لا إمكانية لديها لتبرير عدوان محتمل ضد فنزويلا”، مشيرا إلى أنه تم للتو جمع حوالي مليوني توقيع ضد التدخل العسكري الأمريكي في البلاد في إطار مبادرة مناسبة أطلقها مؤخرا.

وأكد مادورو أنه لا يرى أي سبب لإطلاق سباق رئاسي مبكر في بلاده، إلا أنه جدد دعمه لتنظيم انتخابات تشريعية في وقت قريب.

وتقدمت الأوروغواي والمكسيك ودول “مجموعة الكاريبي”، أمس الخميس، خلال مؤتمر ما يسمى بمجموعة الاتصال حول حل الأزمة الفنزويلية والتي أطلقها الاتحاد الأوروبي، في مدينة مونتفيديو، بمبادرة تنص على اتخاذ 4 إجراءات لتسوية النزاع.

وهذه المبادرة تشمل الإطلاق الفوري للحوار الخاص بتسوية الوضع الداخلي في فنزويلا، وبدء العملية التفاوضية، ووضع اتفاق مناسب واتخاذ الخطوات الضرورية لتطبيقه.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.