الخارجية الروسية: الصواريخ الإيرانية وسيلة للردع

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أوضح مدير قسم عدم انتشار الأسلحة في وزارة الخارجية الروسية، فلاديمير يرماكوف، إن بلاده تعتقد أن طهران لا تعمل على تصنيع الصواريخ لإيصال أسلحة الدمار الشامل تحت ستار برنامج فضائي سلمي.
ولفت إلى أن موسكو تعتقد أن الصواريخ الإيرانية تتعلق بالوسائل الإقليمية للردع، وذلك في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك”.
وتابع: “نحن نعتبر الصواريخ الإيرانية وسيلة للردع، علاوة على ذلك، فهي على نطاق إقليمي. ويجب التذكير أيضا بأن الدول المجاورة لإيران لديها أيضا صواريخ باليستية، وغالبا ما تكون أكثر تقدما”.
وقال الدبلوماسي إن “الولايات المتحدة وحلفاءها اتهموا طهران بمحاولة، تحت غطاء برنامج فضائي سلمي، لتحسين صواريخها البالستية بعد ذلك باعتبارها أنظمة توصيل أسلحة الدمار الشامل، متابعا: “نحن لا نشارك مثل هذه التقييمات”.
والجدر بالذكر أن الولايات المتحدة وإسرائيل وفرنسا دانت بشدة تجارب إيران في مجال الصواريخ، معتبرة إياها مخالفة لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231، فيما شددت طهران على أن تجاربها سلمية حصرا ولا تنتهك هذا القرار.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.