الخارجية الروسية: الاتفاق مع جماعات مثل “جبهة النصرة” مستحيل

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أكد نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، أنه لن يكون هناك وقفا لإطلاق النار بين الحكومة السورية وبين الإرهابيين، مشددا على أن الجماعات الإرهابية ستظل هدفا محتملا للضربات الجوية.

ميونخ — سبوتنيك. وقال فيرشينين، خلال جلسة بمؤتمر ميونخ الدولي للأمن، إن “إدلب ومنطقة التهدئة مهمة جدا للسلام في سوريا، وعندما نتحدث مع السلام فإن الاتفاق مع جماعات مثل النصرة هو شئ مستحيل”.

وأضاف فيرشينين “وقف إطلاق النار ووقف العدوان يكون بين الحكومة والمعارضة المسلحة، لن يكون هناك وقف لإطلاق النار بين الحكومة وبين الإرهابيين أو حتى المساندين للإرهابيين، والجماعات الإرهابية ستظل هدفا محتملا للضربات الجوية”.
وكان الجيش السوري أعلن توسيع نطاق عملياته ضد المجموعات المسلحة بريف حماة الشمالي، أوائل يناير/ كانون الثاني الجاري.

وتعاني سوريا، منذ مارس/ آذار 2011، من نزاع مسلح تقوم خلاله القوات الحكومية بمواجهة جماعات مسلحة تنتمي لتنظيمات مسلحة مختلفة، أبرزها تطرفا تنظيما “داعش” و”جبهة النصرة” (تنظيمان إرهابيان محظوران في روسيا)، واللذان تصنفهما الأمم المتحدة ضمن قائمة الحركات الإرهابية.

وأدى النزاع إلى مقتل مئات الآلاف فضلا عن نزوح الملايين داخل سوريا وإلى خارجها.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.